الإقتصاد

“ذعر” يجتاح أسواق العالم بسبب الصين.. الأسهم تهبط والدولار يقفز مقابل اليوان

“ذعر” يجتاح أسواق العالم بسبب الصين.. الأسهم تهبط والدولار يقفز مقابل اليوان ارتفع الدولار على نطاق واسع يوم الاثنين حيث أدت الاحتجاجات على قيود الصين بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) إلى إذكاء حالة عدم اليقين، وأثارت ثقلها على المعنويات وأثارت الفزع في الأسواق المالية مرة أخرى، مما أدى إلى انخفاض اليوان وتحول المستثمرين المتوترين إلى الدولار كملاذ آمن.

اندلعت احتجاجات فيروس كورونا في جميع أنحاء الصين وامتدت إلى عدة مدن بعد اندلاع حريق في أورومتشي، في أقصى غرب البلاد، واشتبك مئات المتظاهرين والشرطة في شنغهاي مساء الأحد.

“ذعر” يجتاح أسواق العالم بسبب الصين.. الأسهم تهبط والدولار يقفز مقابل اليوان

في بداية التعاملات الآسيوية، ارتفع سعر صرف الدولار الأمريكي / اليوان الصيني بنسبة 0.76٪ إلى 7.2456.

انخفض زوج العملات AUD / USD بنسبة 0.61٪ إلى 0.6714 دولار، وانخفض NZD / USD بنسبة 0.5٪ إلى 0.6216 دولار.

لدعم الاقتصاد الصيني المتباطئ الذي يكافح في ظل قيود صارمة بسبب فيروس كورونا، قال البنك المركزي يوم الجمعة إنه سيخفض نسبة احتياطي البنوك بمقدار 25 نقطة أساس من الخامس من ديسمبر.

انخفض اليورو بنسبة 0.25٪ إلى 1.0377 دولار، وانخفض الجنيه بنسبة 0.24٪ إلى 1.2060 دولار.

وتراجع الين نحو 0.1 بالمئة إلى 139.27 ين للدولار.

احتجاجات الصين

أدت التطورات الأخيرة في الصين إلى وضع حد لانزلاق الدولار الذي تراجعت خلال الأسابيع القليلة الماضية، على أمل أن يقوم الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) قريبًا بإبطاء وتيرة رفع أسعار الفائدة، وهو رأي أكده المحضر. من اجتماع نوفمبر للبنك الاحتياطي الذي نشر هذا الأسبوع. ماضي.

مقابل سلة من العملات، انخفض مؤشر الدولار بنسبة 0.08٪ إلى 106.25، لكنه لم ينخفض ​​إلى 105.30، وهو أدنى مستوى له في ثلاثة أشهر.

READ  سعر اليورو اليوم السبت 26-11-2022

بشكل عام، ظل المؤشر على المسار الصحيح لخسارة شهرية تبلغ حوالي 5٪، وهو أكبر انخفاض منذ 12 عامًا، حيث تشبث المستثمرون بعلامات تحول في سياسة التضييق النقدي لبنك الاحتياطي الفيدرالي.

من المقرر أن يتحدث رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عن توقعات الاقتصاد وسوق العمل في الولايات المتحدة في حدث لمعهد بروكينغز يوم الأربعاء، مما قد يوفر مزيدًا من القرائن حول آفاق السياسة النقدية الأمريكية.

هبوط الأسواق الآسيوية

انخفض مؤشر Hang Seng في هونغ كونغ بنسبة 4.2٪ في التعاملات المبكرة، بينما انخفض مؤشر CSI 300 الصيني بنسبة 2.5٪، وفقًا لصحيفة Financial Times.

انخفض مؤشر نيكي الياباني للجلسة الثانية على التوالي يوم الاثنين حيث أضرت الاحتجاجات في الصين بشأن القيود الصارمة لمكافحة فيروس كورونا معنويات المستثمرين، في حين تراجعت أسهم التكنولوجيا بما يتماشى مع نظرائها في وول ستريت.

وأغلق مؤشر نيكي القياسي منخفضا 0.42٪ عند 28162.83 نقطة. وأغلق منخفضا 0.35٪ يوم الجمعة بعد أن لامس أعلى مستوى في شهرين في الجلسة السابقة.

وهبط المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.68%.

الأسهم الأوروبية

تراجعت الأسهم الأوروبية من أعلى مستوياتها في ثلاثة أشهر يوم الاثنين، بقيادة أسهم شركات الطاقة والتجزئة والتعدين، بعد احتجاجات واسعة النطاق في الصين بسبب قيود صارمة على فيروس كورونا المستجد، والتي أثارت عمليات بيع في الأسواق العالمية.

انخفض مؤشر Stoxx 600 الأوروبي 0.5 في المائة بحلول الساعة 08:02 بتوقيت جرينتش، وفقًا لرويترز، بعد الانخفاضات الحادة في الأسهم الآسيوية.

وتراجعت أسهم شركات النفط الأوروبية 2.0 بالمئة، مع انخفاض خام برنت وغرب تكساس الوسيط بنحو 3 بالمئة، بينما أثر انخفاض أسعار المعادن على عمال المناجم، الذين هبطوا 1.1 بالمئة.

كما تراجعت القطاعات الأوروبية الأخرى المرتبطة بالصين، بما في ذلك شركات صناعة السيارات، في التعاملات المبكرة.

READ  التعويم

تابع احدث الاخبار من خلال موسوعة صدي البلاد

ولي العهد السعودي يطلق مخطط مطار الملك سلمان.. أحد أكبر مطارات العالم

“الخريف” تحصل على عقد بـ 34.2 مليون ريال في المدينة المنورة

شركة طبية تتسبب في اندلاع شغب بملعب كرة قدم تركي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى