تعريف السعادة

يمكن تعريف السعادة بعدة طرق. يرى البعض أنها تجربة عاطفية إيجابية، بينما يرى آخرون أنها حالة من الرضا أو الرضا. يعرّف آخرون السعادة على أنها تتكون من جزأين: المتعة (المتعة) واليودايمونيا (المعنى والهدف في الحياة). يقترح البحث أن السعادة هي مزيج من مدى رضاك ​​عن حياتك ومدى شعورك بالرضا من لحظة إلى أخرى.

ما هي السعادة؟

ما هي السعادة؟

السعادة هي حالة من الرفاهية والرضا. يمكن العثور على السعادة في أشياء بسيطة مثل قضاء الوقت مع أحبائك، أو الشعور بالإنجاز، أو مجرد الاستمتاع بمتع الحياة البسيطة. بينما تجعل الأشياء المختلفة الأشخاص المختلفين سعداء، يمكن للجميع الاستفادة من اتخاذ خطوات لزيادة سعادتهم. أظهرت أبحاث علم النفس الإيجابية أن الأشخاص السعداء يتمتعون بصحة بدنية أفضل وعلاقات أقوى ومستويات أعلى من الإنتاجية.

أنواع السعادة المختلفة

يتم تعريف السعادة على أنها حالة من الرفاهية والرضا. هناك أنواع مختلفة من السعادة، بما في ذلك الفرح والإثارة والفخر.

العلم وراء السعادة

العلم وراء السعادة

تُفهم السعادة على أنها المشاعر الإيجابية التي نمتلكها فيما يتعلق بالأنشطة الممتعة التي نشارك فيها خلال حياتنا اليومية. بشكل عام، السعادة تعادل الشعور بالمتعة أو الرضا، مما يعني أنه لا يجب الخلط بين السعادة والفرح أو النشوة أو النعيم أو أي مشاعر أخرى أكثر حدة. علم السعادة، الدراسة العلمية لـ “ما يجعل الناس سعداء”، أطلقها ميهالي تشيكسينتميهالي في أواخر السبعينيات. منذ ذلك الحين، بحث الباحثون في ما يساهم في السعادة وكيف يمكن الحفاظ عليها.

كيف تكون أسعد

كيف تكون أسعد

السعادة هي حالة من الرفاهية العاطفية التي يمكن تجربتها بالمعنى الضيق عندما تحدث أشياء جيدة في حياتك أو بمعنى أكثر عمومية عندما تشعر بالرضا والرضا عن حياتك. يقترح البحث أن السعادة هي مزيج من مدى رضاك ​​عن حياتك (على سبيل المثال، إيجاد معنى في عملك) ومدى شعورك بالرضا على أساس يومي (على سبيل المثال، تجربة المشاعر الإيجابية). تشرح باحثة علم النفس الإيجابي سونيا ليوبوميرسكي هذا التعريف من خلال وصف السعادة بأنها “تجربة الفرح أو الرضا أو الحب”.

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لزيادة مستويات سعادتك. إحدى الطرق هي تعلم كيفية التفكير بشكل أكثر إيجابية. هذا يعني تدريب عقلك على التركيز على الأشياء الجيدة في حياتك والبحث عن البطانة الفضية في المواقف الصعبة. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الأبحاث أن الأشخاص السعداء يميلون إلى امتلاك علاقات اجتماعية قوية ويعيشون حياة ذات معنى. لذلك هناك طريقة أخرى لزيادة سعادتك

استنتاج

السعادة هي حالة السعادة أو الرضا أو الرضا. يمكن أن يكون أيضًا عاطفة ممتعة أو إيجابية.

غالبًا ما تستخدم السعادة كمقياس لرفاهية الفرد أو المجموعة.
يمكن أيضًا وصفها بأنها حالة ذهنية أو إرضاء للحياة.

مفهوم السعادة عند الفلاسفة 

السعادة لغة تعبر عن الفرح وكل ما ينمي بهجة قلب الإنسان. أما تعريف السعادة في العلوم المختلفة، فيختلف من مجال بشري إلى آخر، ومن شخص إلى آخر، ومن مجتمع إلى آخر. بالإضافة إلى ذلك، يوافق 20 مارس من كل عام في اليوم العالمي للسعادة، ويتمحور موضوع هذا الاحتفال حول فكرة إعادة بناء السعادة على مدار العام. في إطار الجهود الهادفة إلى تجاوز مرحلة وباء كورونا، حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الذي قالت فيه إن السعادة هدف أساسي للإنسان، ومن أجله نستعرض مفهوم السعادة في العيون. من الفلاسفة؟

وفقًا لأفلاطون، يجب أن تقوم السعادة على بعض الانسجام والتناغم بين الرغبات والأهداف.

يختلف تعريف أرسطو للسعادة عن تعريف أفلاطون، لذلك فهو يرى – أرسطو – على أنها متعة، فهو يرى غياب الألم والإزعاج، بينما يعرّف أرسطو السعادة وفقًا لفضائلها، إذا كان للروح أكثر من فضيلة، فهي وفقًا لـ فضيلته الأعظم والأكثر كمالًا، أنه يعتقد أن السعادة هي المتعة، أو على الأقل مرتبطة بها ارتباطًا وثيقًا – أي، المتعة – التي تُفسَّر بدورها على أنها الغياب الواعي للألم والإزعاج – تحصر الفضائل في الفلسفة أو التأمل، وتخلص إلى أن أسعد حياة هي حياة مكرسة لمثل هذه العقلية الهدف أو الغرض من الحياة السعيدة.

في نظر الفيلسوف اليوناني إبيقور، اللذة هي اللذة، والمتعة تُفسَّر على أنها الغياب الواعي للألم والاضطراب، الذي – أيضًا – يؤكد أن هذا هو ما يسعى إليه البشر منذ الطفولة، كل الإنسان يعمل من أجل هذه المتعة، و فقط من أجلها، ولا أحد يرفض المتعة ولا يكرهها ولا يتجنبها لذاتها ؛ تمامًا ؛ لأن هناك عواقب مؤلمة لأولئك الذين لا يعرفون كيف يسعون وراء المتعة بعقلانية.

أما بالنسبة لتوما الأكويني، فإن هذا الفيلسوف، وأوغسطين من قبله، يُعتبران تقريبًا أشهر فلاسفة العصور الوسطى، الذين يُعتبرون الممثلين الحقيقيين للمسيحية واللاهوت المسيحي عبر العصور الوسطى، وللمسألة، توما الأكويني. قال أوغسطينوس: إن السعادة الكاملة للإنسان تتمثل في رؤية الجوهر الإلهي سيكون إله الفضيلة، سوف يهب نفسه لنا، لا يوجد أحد أفضل منه أو أعظم منه، سيكون الله موضوع شوقنا، سنراه بلا حدود، نحبه بلا حدود، نكرمه بلا كلل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *