الصحةامراض نفسية

أعراض ارتجاع المريء النفسية

أعراض ارتجاع المريء النفسية هل تجد نفسك تعاني من أعراض الارتجاع الحمضي ولكنك لا تعرف السبب؟ قد تكون تعاني من ارتجاع نفساني المنشأ. يحدث الارتجاع النفسي المنشأ عندما تكون أعراض الارتجاع الحمضي ناجمة عن مشكلات نفسية وليست فسيولوجية. في منشور المدونة هذا، موسوعة صدي البلاد سنناقش ماهية الارتجاع النفسي المنشأ وكيف يمكن علاجه.

ما هو اضطراب الجزر المعدي المريئي (جيرد)؟

أعراض ارتجاع المريء النفسية مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) هو اضطراب هضمي شائع يحدث عندما تعود أحماض المعدة أو الطعام أو السوائل من المعدة إلى المريء. يمكن أن يسبب ذلك إحساسًا بالحرقان في الحلق وصعوبة في التنفس وحرقة في المعدة. على الرغم من أن سبب ارتجاع المريء لا يزال غير معروف، يعتقد الكثير من الناس أنه ناجم عن عوامل نفسية واضطرابات نفسية.

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لتقليل احتمالية الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي. تتمثل الخطوة الأولى في تحديد أي عوامل خطر لتطور الاضطراب، بما في ذلك التدخين، والشرب المفرط، وتناول نظام غذائي غني بالدهون والسكر. بالإضافة إلى ذلك، تأكد من إجراء فحوصات منتظمة مع طبيبك لمراقبة تقدمك. إذا واجهت أيًا من الأعراض الرئيسية لارتجاع المريء، فيرجى استشارة الطبيب في أسرع وقت ممكن.

العوامل النفسية والاجتماعية المرتبطة بمظاهر ارتجاع المريء

ارتجاع المريء هو حالة شائعة تصيب ملايين الأشخاص حول العالم. يتميز بأعراض مثل حرقة المعدة، والارتجاع الحمضي، وأعراض نموذجية أخرى للارتجاع، ولكنه غالبًا ما يرتبط أيضًا بأعراض غير مريئية نموذجية. يُعتقد أن العوامل النفسية والاجتماعية تلعب دورًا في ظهور ارتجاع المريء، وهناك ارتباط قوي بين الأعراض النفسية ووجود LPR. كانت المدة الطويلة للارتجاع المعدي المريئي مرتبطة بأعراض نموذجية وغير نمطية. أثارت العلاقة بين مؤشر أعراض الارتجاع ودرجة اكتشاف الارتجاع والحالة إمكانية الارتباط بالعوامل النفسية.

الارتباط بين شدة الأعراض وعدد الأعراض المصاحبة للارتجاع

ارتجاع المريء مشكلة شائعة يمكن أن تؤدي إلى عدد من الأعراض، بما في ذلك الارتجاع. بينما يبدو أن عدد الأعراض المرتبطة بالارتجاع هو الأكثر استجابة لأحداث الحياة الرئيسية، يبدو أن شدة الأعراض هي الأكثر استجابة للإرهاق الحيوي فيما يتعلق بالأعراض المستمرة. في دراسة أجريت عام 2009، لم تكن مستويات القلق المرتفعة مرتبطة بعدد أعراض الارتجاع، ولكنها أظهرت فقط علاقة بدرجات SF-36. وفي الوقت نفسه، وجد أن شدة NERD مرتبطة بالإرهاق الحيوي.

في حين أن هناك عددًا من سلوكيات نمط الحياة التي تساهم في الارتجاع، مثل تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحموضة، فإن الإجهاد هو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لمشاكل الارتجاع المعدي المريئي. إذا كنت تعاني من أعراض تعتقد أنها قد تكون مرتبطة بالارتجاع، فمن المهم التحدث إلى طبيبك حول هذا الأمر. قد يكون قادرًا على توفير الراحة لك من خلال العلاجات مثل الأدوية أو تغيير نمط الحياة.

هل تعاني من ارتجاع الحمض أو الارتجاع المعدي المريئي؟

هناك مجموعة متنوعة من الأعراض التي يمكن أن تعزى إلى الارتجاع المعدي المريئي (GERD)، والعديد منها ذات طبيعة نفسية. على سبيل المثال، قد تواجه ضغطًا مزمنًا أو عدم استقرار عاطفي يؤدي إلى زيادة إفراز حمض المعدة. بدلاً من ذلك، قد يكون ارتداد الحمض غير الطبيعي نتيجة السمنة أو مشاكل طبية أخرى.

إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض النفسية، فمن المهم أن تبحث عن العلاج. قد يصف الطبيب تغييرات في نمط الحياة، مثل تجنب الأطعمة والمشروبات الحمضية، أو الأدوية لتقليل مستويات حمض المعدة. في بعض الحالات، قد تكون الجراحة ضرورية أيضًا لتصحيح السبب الكامن وراء الارتجاع.

يمكن أن يسبب الإجهاد المزمن والأحداث العاطفية حمى نفسية المنشأ

يمكن أن يسبب الإجهاد المزمن والتعرض للأحداث العاطفية حمى نفسية المنشأ. يمكن أن يؤدي كل من الإجهاد الحاد والمزمن إلى ظهور أعراض تشبه الحمى، بما في ذلك ارتفاع درجة حرارة الجسم، مما قد يؤدي إلى أعراض الارتجاع. إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، فقد تكون علامة على أن توترك يتحسن عليك، ويجب عليك طلب المساعدة.

READ  فوائد التشخيص المبكر وعلاج كسور الأنف

مؤشر أعراض الارتجاع (RSI) لارتجاع الحنجرة والبلعوم (LPR)

هناك وعي متزايد بأهمية تشخيص وإدارة LPR، والتي يشار إليها غالبًا باسم أعراض الارتجاع النفسي المنشأ (PRS). مؤشر أعراض الارتجاع (RSI) هو أداة مؤلفة من تسعة عناصر تم التحقق من صحتها وتركز على أعراض LPR، بما في ذلك بحة الصوت، والتطهير المتكرر للحلق، والسعال، وعسر البلع.

يعد RSI أداة مفيدة لتشخيص LPR ولمراقبة تقدم المريض. في استبيان قائمة مراجعة الأعراض 90 المنقح، يتم استخدام متوسط ​​درجات T الإجمالية لأبعاد الأعراض التسعة ومؤشرات الشدة العالمية الثلاثة لحساب الدرجة. يعد تسجيل مؤشر القوة النسبية، وتسجيل أعراض السعال، وتقييم أعراض LPR التي تم تطويرها مؤخرًا، وتقييم الأمراض المصاحبة كلها مفيدة في تقييم LPR.

مع زيادة الوعي بـ LPR، يزداد أيضًا استخدام RSI. نظرًا لأن مؤشر القوة النسبية هو استبيان يتم إدارته ذاتيًا، فهو سهل الاستخدام ويمكن إكماله بسرعة. تم العثور على RSI ليكون أداة موثوقة لتشخيص LPR ولمراقبة تقدم المريض.

الحموضة المعوية والقلس عند مرضى الفصام

اعراض ارتجاع المريء النفسيه إن انتشار أعراض مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) مرتفع في مرضى الفصام، وقد يكون من الصعب السيطرة على أعراض مثل الحموضة المعوية والقلس. ومع ذلك، بالنسبة لبعض المرضى، تكون الأعراض نفسية المنشأ ولا تتعلق بالارتجاع.

غالبًا ما ترتبط أعراض الارتجاع النفسي المنشأ باضطرابات نفسية مختلفة، بما في ذلك الفصام. يُعتقد أن الأعراض هي وسيلة للتعامل مع التوتر أو القلق. ومع ذلك، في مرضى الفصام، غالبًا ما تكون الأعراض مستمرة ويصعب علاجها.

لا يوجد علاج للارتجاع النفسي المنشأ، ولكن العلاجات مثل مضادات الحموضة ومثبطات مضخة البروتون قد تساعد في إدارة الأعراض. إذا كانت الأعراض شديدة، فقد تكون الجراحة ضرورية.

إذا كنت مريضًا بمرض انفصام الشخصية وتعاني من حرقة في المعدة أو قلس، فتأكد من التحدث إلى طبيبك حول العلاجات الممكنة. قد ترغب أيضًا في التفكير في زيارة معالج متخصص في علاج الاضطرابات النفسية. من خلال التحكم في الأعراض، قد تكون قادرًا على تقليل خطر الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي في المستقبل.

حساسية الأعراض المرتبطة بالارتجاع المعدي المريئي للإجهاد

هناك أدلة متزايدة على أن الإجهاد يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أعراض مرض الجزر المعدي المريئي (جيرد). في المرضى الذين يعانون من ارتجاع المريء المؤكد، تم ربط شدة الأعراض بعدد الأعراض المرتبطة بالارتجاع والتدابير الفسيولوجية للارتجاع. علاوة على ذلك، قد تسبب استجابات التوتر والقلق توترًا عضليًا طويل الأمد. إذا أثر ذلك على العضلات المحيطة بالمعدة، فقد يزيد الضغط في العضو، مما يؤدي إلى ظهور ارتجاع المريء.

في حين أن هناك مجموعة متنوعة من الأعراض التي يمكن أن ترتبط بالارتجاع المعدي المريئي، إلا أن أعراض الارتجاع النفسي المنشأ ربما تكون الأكثر شيوعًا. هذه الأعراض ناتجة عن عوامل عاطفية، ويمكن علاجها غالبًا بالتخفيف من الضغط العاطفي الذي يسببها. إذا كنت تعاني من أي من الأعراض التالية، فيرجى استشارة طبيبك: ألم في الصدر، أو صعوبة في التنفس، أو صفير، أو حرقان في الحلق.

READ  هل السالمونيلا معدية

NERD والأعراض غير المريئية

يعاني العديد من الأشخاص من أعراض مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) ولكن لا يتم تشخيص مرض الارتجاع المعدي المريئي لديهم. غالبًا ما يشار إلى هذه الأعراض باسم أعراض ارتجاع “نفسية المنشأ”.

عادة، ترتبط هذه الأعراض بالتوتر ويمكن أن تكون مدمرة للغاية. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض وظيفي ولكن لم يتم تشخيص ارتجاع المريء، كلما زادت حدة الأعراض المتصورة كلما زاد ضيقهم وصعوبة إدارتهم.

لا يزال هناك جدل حول ما إذا كان الإجهاد يزيد بالفعل من خطر الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي أم لا. ومع ذلك، تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء أكثر عرضة للإصابة بأعراض نفسية المنشأ عندما يكونون تحت الضغط. لذلك، من المهم محاولة التحكم في مستويات التوتر لديك لتقليل فرص مواجهة هذه الأعراض.

شدة الأعراض المرتبطة بالإجراءات الفسيولوجية

يعاني العديد من الأشخاص من أعراض مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) التي لا تنتج عن ارتجاع المريء نفسه. تُعرف هذه الأعراض بأعراض الارتجاع “النفسية المنشأ”، ويمكن أن تكون مزعجة حقًا. في الواقع، إنها مزعجة للغاية لدرجة أن ما يصل إلى 50٪ من الأشخاص المصابين بالارتجاع المعدي المريئي أبلغوا عن أنهم مشكلة كبيرة.

يمكن أن تشمل أعراض الارتجاع النفسي المنشأ السعال المزمن وألم الصدر وضيق التنفس وصعوبة النوم. يمكن أن تكون ناجمة عن مجموعة متنوعة من الأشياء، بما في ذلك الإجهاد المرتبط بالعمل، وعدم الاستقرار العاطفي، والارتجاع الحمضي غير الطبيعي.

على الرغم من أن سبب أعراض الارتجاع النفسي لا يزال غير معروف، فقد أظهرت الدراسات أنه مرتبط بارتجاع الحمض، وفرط الحساسية للمريء، والتحفيز الميكانيكي للمريء، والحركة. بمعنى آخر، من المحتمل أن تكون هذه الأعراض ناتجة عن مجموعة من العوامل التي تؤدي إلى زيادة مستويات حمض المعدة.

لحسن الحظ، غالبًا ما يتضمن العلاج الفعال لأعراض الارتجاع النفسي الحد من التوتر في حياتك. يتضمن ذلك اتخاذ خطوات لإدارة الإجهاد المرتبط بالعمل، والحصول على الدعم العاطفي، والتأكد من أن نظامك الغذائي صحي. إذا وجدت أن هذه العلاجات لا تعمل بشكل جيد بما فيه الكفاية، ففكر في زيارة طبيب قد يكون قادرًا على وصف الأدوية أو الأنظمة الغذائية الخاصة.

ارتداد الحمض والأحداث العاطفية

هناك ارتباط قوي بين الأعراض النفسية ووجود LPR. كان أكثر المظاهر المكتشفة شيوعًا هو القلق و

يمكن أن يكون مرض الارتجاع حامضيًا أو غير حمضي.

بالنسبة للارتجاع الحمضي، يتم تقسيمه إلى GERD و LPR.

تشمل أعراض ارتجاع المريء التقليدية حرقة الفؤاد.

يمكن أن يؤثر مرض الجزر الحمضي أو ارتجاع المريء على أي شخص.
عادة ما تكون أعراضه إحساسًا بالحرقان في وسط الصدر أو التجشؤ المتكرر، وغالبًا ما يعاني المصابون به من التوتر والقلق. إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، فمن المهم التحدث مع الطبيب حول حالتك. قد تكون مهتمًا أيضًا بالبحث عن علاج للقلق أو الاضطرابات المرتبطة بالتوتر. يمكن أن يساعدك فهم أعراضك وكيفية ارتباطها بالأحداث العاطفية في إدارتها بشكل أفضل.

السعال النفسي: نظرة عامة

اعراض ارتجاع المريء النفسيه السعال النفسي المنشأ، والمعروف أيضًا باسم “الربو البديل للسعال”، هو نوع من السعال لا ينتج عن أي مرض جسدي. بدلاً من ذلك، غالبًا ما يكون بسبب مشاكل عاطفية، مثل التوتر أو القلق. هذا النوع من السعال موجود بدون أعراض أخرى.

قد يعاني الأطفال من السعال النفسي استجابة لمشاكل عاطفية، مثل الشعور بالتوتر أو الانزعاج. غالبًا ما يكون هذا النوع من السعال خفيفًا ولا يسبب أي مشاكل صحية خطيرة. ومع ذلك، يمكن أن يكون مصدر إزعاج للأطفال ويمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى التهابات الجهاز التنفسي.

READ  متى يلتئم عظم الأنف

إذا كنت تعاني من أعراض مزعجة ومستمرة مرتبطة بالسعال، فقد يكون من المفيد النظر فيما إذا كان ناتجًا عن عوامل نفسية. قد يكون طبيبك قادرًا على تشخيص المشكلة والتوصية بالعلاج.

أعراض ارتجاع المرئ والوسواس

اعراض ارتجاع المريء النفسيه مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) هو حالة ترتد فيها أحماض المعدة إلى المريء. يعد مرض الارتجاع المعدي المريئي مرضًا شائعًا، ويعاني العديد من الأشخاص من أعراض، بما في ذلك حرقة المعدة. ومع ذلك، يعاني بعض الأشخاص أيضًا من أعراض لا تتعلق بمرض الجزر المعدي المريئي، والتي تسمى الأعراض النفسية.

الأعراض النفسية هي علامات وأعراض لا تنتج عن مرض الارتجاع المعدي المريئي، ولكنها تنتج عن اضطراب عقلي. على سبيل المثال، قد يعاني الأشخاص المصابون باضطراب الوسواس القهري (OCD) من أعراض مثل القلق أو نوبات الهلع التي لا تتعلق بوجود حمض المعدة في المعدة.

يمكن أن تكون الأعراض النفسية مشكلة خطيرة، ويمكن أن تتداخل مع الأعراض الناجمة عن مرض الجزر المعدي المريئي. في بعض الحالات، قد تؤدي الأعراض النفسية إلى تفاقم مرض الجزر المعدي المريئي.

لا يزال هناك الكثير لنتعلمه عن الصلة بين الأعراض النفسية ومرض الجزر المعدي المريئي. ومع ذلك، تشير الأبحاث إلى أنه قد يكون هناك صلة بين الأعراض النفسية والاضطرابات العقلية الأخرى، مثل اضطراب الوسواس القهري (OCD).

إذا كنت تعاني من أي مشاكل تعتقد أنها قد تكون ذات صلة بأعراض نفسية، يرجى التحدث إلى طبيبك. قد يكون طبيبك قادرًا على مساعدتك في العثور على خطة علاج لاضطرابك العقلي وتحسين الأعراض المتعلقة بمرض الجزر المعدي المريئي.

أعراض ارتجاع المريء النفسية علاجه

اعراض ارتجاع المريء النفسيه تعتبر أعراض الارتجاع النفسي المنشأ مشكلة شائعة، ولكن يمكن علاجها. يمكن أن تشمل أعراض التهاب المريء الناتج عن الارتجاع النفسي القلق والاكتئاب، وغالبًا ما تستمر حتى بعد استخدام العلاج القياسي. إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بأعراض نفسية المنشأ، فيجب عليك زيارة الطبيب. سيرغب الطبيب في استبعاد الأسباب الأخرى لأعراضك، وقد يصف الأدوية أو العلاج السلوكي.

هل ارتجاع المريء يسبب الوفاة

اعراض ارتجاع المريء النفسيه على الرغم من أن الارتجاع المعدي المريئي (GERD) لا يهدد الحياة من تلقاء نفسه، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى مشاكل ومضاعفات صحية أكثر خطورة. في الواقع، تشير التقديرات إلى أن ارتجاع المريء مسؤول عن ما يصل إلى 30 في المائة من جميع حالات الاستشفاء بسبب مشاكل الجهاز الهضمي (GI).

على الرغم من ذلك، لا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه عن الصلة بين الارتجاع المعدي المريئي ومعدلات الوفيات. ومع ذلك، أظهرت دراسة من الولايات المتحدة مؤخرًا أنه لا يوجد ارتباط بين أعراض ارتجاع المريء اليومية والوفيات. يشير هذا إلى أن الارتجاع المعدي المريئي، رغم أنه ليس دائمًا حميدًا، إلا أنه ليس عامل خطر رئيسيًا للوفاة.

ومع ذلك، إذا كنت تعاني من أي من الأعراض التالية، فمن المهم أن ترى الطبيب لتحديد ما إذا كانت أعراضك ناتجة عن ارتجاع المريء: ردود الفعل الحمضية المتكررة، أو حرقة المعدة، أو القلس، أو عسر البلع. إذا كانت أعراضك متوافقة مع مرض الارتجاع المعدي المريئي، فقد يوصي طبيبك بعلاج لإدارة حالتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى