الام والطفل

كيف اتعامل مع تصرفات المراهقين

كيف اتعامل مع تصرفات المراهقين , هل أنت والد تكافح للتعامل مع سلوك المراهقين؟ هل تبحث عن إرشادات حول كيفية التعامل مع المشكلات الشائعة مثل عدم الاحترام والمجازفة والتحدي؟ إذا كان الأمر كذلك، فهذه المدونة لك! سنقدم نصائح وإستراتيجيات حول كيفية إدارة سلوك ابنك المراهق بنجاح دون خلق نزاع غير ضروري.

وضع حدود واضحة

وضع حدود واضحة

يعد وضع الحدود جزءًا مهمًا من تطوير العلاقات الصحية. تحدد الحدود حدود السلوك المقبول وتساعد في الحفاظ على الاحترام في العلاقة. يمكنهم أيضًا توفير الهيكل والأمان، مما يسمح للناس بالشعور بالأمان والراحة في تفاعلاتهم مع بعضهم البعض.

يبدأ وضع الحدود بوضع حدودك الخاصة – تحديد السلوك المقبول وغير المقبول لنفسك، وكذلك ما تتوقعه من الآخرين. يتضمن ذلك فهم احتياجاتك وقيمك ومعتقداتك، بالإضافة إلى توصيلها للآخرين. بمجرد وضع حدودك الخاصة، من المهم أن تنقلها إلى الأشخاص من حولك – الأصدقاء أو أفراد العائلة أو الشركاء – حتى يعرف الجميع ما هو متوقع منهم في العلاقة.

عند توصيل حدودك للآخرين، كن واضحًا بشأن السلوكيات غير المقبولة وكيف تجعلك تشعر عند حدوثها. اشرح سبب كون بعض السلوكيات غير مقبولة أو مؤذية. من المهم أيضًا إدراك أن لكل شخص حدودًا مختلفة ؛ احترم حدود الآخرين حتى لو لم تتطابق مع حدودك.

من المفيد أيضًا وضع قواعد للتعامل مع انتهاكات الحدود عند حدوثها – اتخذ قرارًا مسبقًا بشأن العواقب المناسبة حتى يعرف كل شخص معني ما سيحدث بالضبط إذا تجاوز شخص ما الحدود. تأكد من تطبيق هذه العواقب باستمرار حتى تكون فعالة!

أخيرًا، تذكر أنه لا بأس إذا كان شخص ما لا يحب حدودك أو يوافق عليها ؛ في النهاية، الأمر متروك لك لتقرر ما هو الأفضل بالنسبة لك في أي موقف معين.

كن عادلاً ومتسقًا

كن عادلاً ومتسقًا

من المهم أن تكون عادلاً ومتسقًا عند التعامل مع المراهقين. وهذا يعني وضع حدود وقواعد واضحة، بالإضافة إلى المتابعة بهدوء وحزم عند انتهاك تلك القواعد. من المهم أيضًا أن تتذكر أنه من الطبيعي أن يتجاوز المراهقون الحدود، لذلك تتضمن إدارة السلوك إقامة علاقة دافئة مع ابنك المراهق مع توفير البنية والاتساق.

ضع قواعد واضحة حول السلوك تكون عادلة ومعقولة، ويمكن فرضها باستمرار. ضع قواعد خاصة بالمنزل بحيث يمكنك الاستجابة بنفس الطريقة في كل مرة يحدث فيها سلوك غير مقبول. تجنب التخلي عن سلطتك عن طريق إنقاذ طفلك من عواقب سلوكه ؛ بدلاً من ذلك، استخدم توقعات متسقة ومدح وعواقب لتشجيع سلوك أفضل.

تأكد من التواصل بوضوح مع طفلك حول سبب عدم قبول بعض السلوكيات، واشرح عواقب هذه السلوكيات، وقدم الدعم إذا لزم الأمر. شجع الأنشطة الإيجابية مثل الرياضة أو الهوايات التي تجعلهم يشاركون في أنشطة صحية. أخيرًا، استمع دائمًا بعناية إلى ما يقوله طفلك – خذ وقتًا لفهم وجهة نظره قبل الرد بأي نظام أو عقاب.

وضع توقعات للسلوك

وضع توقعات للسلوك

يعد تحديد التوقعات للسلوك جزءًا مهمًا من تربية المراهقين. يساعد على وضع الحدود وتزويدهم بالإرشادات حول كيفية اتخاذ قرارات مسؤولة. من خلال تحديد توقعات واضحة، يمكن للوالدين مساعدة أبنائهم المراهقين على فهم عواقب أفعالهم وتعلم كيفية تحمل المسؤولية عن اختياراتهم.

تتمثل الخطوة الأولى في تحديد التوقعات في التحدث بصراحة مع ابنك المراهق عما تتوقعه منه. يمكن القيام بذلك من خلال المحادثات أو من خلال القواعد واللوائح المكتوبة. أثناء هذه المحادثات، من المهم أن تستمع جيدًا لأفكار ومشاعر ابنك المراهق حتى تتمكن من فهم وجهة نظرهم بشكل أفضل.

عند تحديد التوقعات، من المهم الاحتفاظ بها معقولة ومناسبة للعمر. يجب عليك أيضًا مناقشة العواقب التي ستنجم إذا لم تفِ بالتوقعات التي حددتها بصفتك أحد الوالدين. يمكن أن يشمل ذلك فقدان الامتيازات أو العواقب الطبيعية مثل عدم السماح لك بالمشاركة في أنشطة أو أحداث معينة إذا فشلت في تلبية توقعاتك.

من المهم أيضًا للوالدين أن يكونوا قدوة يحتذى بها عندما يتعلق الأمر بوضع توقعات للسلوك. إذا كنت تتوقع أن يتصرف ابنك المراهق بمسؤولية ولكنك لا يصمم السلوك المسؤول بنفسك، فسيكون من الصعب عليهم فهم سبب اتباعهم لقواعدك في المقام الأول.

أخيرًا، من الضروري أن يظل الآباء متسقين عند فرض توقعاتهم مع المراهقين حتى لا يصابوا بالارتباك أو الإحباط بسبب تغيير القواعد أو التنفيذ غير المتسق للعواقب. يعد الحفاظ على خطوط الاتصال المفتوحة أمرًا أساسيًا لمساعدة المراهقين على البقاء على المسار الصحيح وتلبية معايير السلوك الأبوية

طرق التعامل مع المراهقات - موضوع

أعط الخيارات

يمكن أن يكون إعطاء خيارات للمراهق طريقة فعالة لمساعدتهم على تعلم اتخاذ قرارات جيدة. إنها أيضًا طريقة رائعة لتشجيع التفكير المستقل وتعزيز اتخاذ القرارات الصحية. توفر الخيارات الفرصة للمراهقين لتقييم إيجابيات وسلبيات كل خيار، مع منحهم الاستقلالية التي يقدرونها بشكل كبير.

عند تقديم الخيارات، من المهم تقديم خيارات مرغوبة بشكل متساوٍ وفي حدود المعقول. قد يعني هذا تقديم نشاطين أو أوقات مختلفة لحدث اجتماعي، على سبيل المثال. يمنح هذا المراهق الخاص بك السيطرة على عملية صنع القرار الخاصة بهم دون تزويدهم بنهاية مفتوحة مجانية للجميع.

عندما يتخذ ابنك المراهق خيارًا، تأكد من تعزيزه من خلال إظهار الاحترام لقراره. حتى إذا كنت لا توافق على اختيارهم، أظهر تفهمهم وقبولهم لآرائهم من خلال الاستماع بنشاط والرد بعمق.

READ  هل من الممكن معرفة أنك حامل قبل موعد الدورة الشهرية؟

أخيرًا، قدم الدعم حسب الحاجة عندما يتخذ ابنك المراهق أحد خياراته – حتى لو لم يكن هذا هو الخيار الذي كنت ستختاره! سيظهر حضورك أنك تهتم بمساعدتهم على التعلم من اختياراتهم والنمو كأفراد.

طرق التعامل مع ابنتك المراهقة وأحاديث البلوغ - ويب طب

تأكد من أن العواقب تناسب الجريمة

من المهم للوالدين التأكد من أن العواقب الممنوحة لأبنائهم المراهقين تناسب الجريمة. عندما يخالف المراهق القواعد أو يتصرف بشكل سيء، يجب تقديم العواقب المناسبة على الفور وبهدوء ورحمة. يساعد هذا في تحديد التوقعات للسلوك المناسب ويعمل بمثابة تذكير بأن هناك عواقب على الخيارات السيئة.

يجب أن تتناسب شدة العواقب مع خطورة المخالفة حتى تكون فعالة. قد تستدعي المخالفات البسيطة مثل العودة إلى المنزل متأخرًا من منزل أحد الأصدقاء عواقب طفيفة مثل فقدان الامتيازات أو القيام بأعمال إضافية حول المنزل. قد تتطلب المخالفات الكبرى مثل التخريب أو المشاجرات الجسدية عقوبات أشد مثل التأريض أو تعليق الأنشطة أو إشراف الوالدين عند مغادرة المنزل.

يجب على الآباء أيضًا أن يدركوا أنه عند تأديب ابنهم المراهق، فإنهم يعلمونهم دروسًا في الحياة حول المسؤولية والمساءلة مع الحفاظ على الشعور العام بالأمان داخل علاقتهم. من المهم أن يكون لديك حوار مفتوح مع ابنك المراهق حتى يتمكن من فهم سبب وجود توقعات معينة ولماذا ستتبع عواقب معينة إذا لم يتم تلبية هذه التوقعات.

تحدث عن المشاعر واحترام الاختلافات في الرأي

تحدث عن المشاعر واحترام الاختلافات في الرأي

عند التعامل مع المراهقين، من الضروري التحدث عن المشاعر واحترام الاختلافات في الرأي. يساعد هذا النهج على خلق بيئة آمنة وراعية حيث يمكن للمراهقين التعبير عن أنفسهم بحرية ودون خوف من الحكم أو النقد. كما يسمح لهم بفهم مشاعر الآخرين بشكل أفضل وتنمية التعاطف.

المفتاح هو التحلي بالصبر والتفهم وعدم إصدار الأحكام عند مناقشة أي قضايا تنشأ. بدلًا من التركيز على الخطأ الذي فعله ابنك المراهق، حاول طرح الأسئلة التي ستساعده على رؤية كلا جانبي الموقف أو تقديم حلول يمكن أن تساعد في حل المشكلة بطريقة بناءة. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تخبر ابنك المراهق أنك منفتح على سماع أفكاره وآرائه – حتى لو كانت مختلفة عن آرائك – وأن تحترم حقه في الاختلاف معك.

عندما يكون ذلك ممكنًا، شجع الحوار على المواجهة لأن هذا يسمح بمحادثة ثنائية الاتجاه حيث يمكن للطرفين التعبير عن وجهات نظرهما بطريقة صادقة ومحترمة. سيساعد هذا أيضًا في بناء الثقة بينك وبين ابنك المراهق والذي يمكن أن يكون مفيدًا عندما يحين الوقت لاتخاذ قرارات مهمة في وقت لاحق في الحياة.

أخيرًا، تذكر أن المراهقين يحتاجون إلى مساحة أيضًا، لذا لا تنس منحهم بعض الوقت بمفردهم بين الحين والآخر حتى يتمكنوا من معالجة أفكارهم دون الشعور بأنهم يخضعون للمراقبة أو الحكم عليهم.

لا تحاول شراء الحب

لا تحاول شراء الحب

لا تحاول شراء عاطفة أو حب ابنك المراهق! من الطبيعي أن ترغب في منح طفلك أشياء تجعله سعيدًا، لكن شراء عاطفته قد يكون ضارًا. من خلال منحهم ما يريدون، فأنت تعلمهم درسًا مفاده أن المال يحل جميع المشكلات. هذا يمكن أن يؤدي إلى موقف مؤهل ويجعل من الصعب عليهم تعلم قيمة العمل الجاد.

بدلًا من ذلك، ركز على بناء علاقات قوية مع ابنك المراهق. اقضوا وقتًا ممتعًا معًا وانخرطوا في الأنشطة التي يستمتعون بها. أظهر مدى اهتمامك بهم من خلال الاستماع إليهم والتواجد معهم عندما يحتاجون إلى شخص ما للتحدث معه. يعتبر إظهار القبول والفهم وتقديم الدعم العاطفي أكثر قيمة من السلع المادية.

بالإضافة إلى ذلك، شجع ابنك المراهق على تطوير علاقات ذات مغزى مع الآخرين الذين يشاركونهم اهتماماتهم وقيمهم بدلاً من محاولة قطع هذه الروابط بسبب الهواجس حول من هم أصدقاؤهم أو ما يفعلونه معًا. امتدح قراراتهم الجيدة وعزز السلوك المسؤول بشكل إيجابي بدلاً من التركيز على ما يحتاج إلى تحسين. أخيرًا، ساعدهم على بناء احترام الذات من خلال إبراز نقاط قوتهم ومدح الجهد على النتائج حتى يشعروا بالتقدير لما هم عليه بغض النظر عما يحققونه في الحياة.

ضع أمثلة إيجابية

ضع أمثلة إيجابية

يعد وضع أمثلة إيجابية لابنك المراهق أحد أفضل الطرق لمساعدته على تعلم السلوك المناسب. يمكن أن تساعد نمذجة السلوكيات التي تريد أن تراها في ابنك المراهق على تشجيع السلوك السليم وتثبيط العادات السيئة. أظهر لابنك المراهق كيف تتعامل مع المواقف الصعبة، وكيف تتعامل مع الآخرين باحترام، وكيف تدير التوتر. إذا رأوا أن هذه السلوكيات مهمة بالنسبة لك، فمن المرجح أن تحذو حذوها.

من المهم أيضًا التواصل مع ابنك المراهق بشأن السلوكيات المتوقعة ولماذا. تحدث عن سبب أهمية التصرف بطريقة معينة واشرح عواقب عدم اتباع القواعد أو التوقعات. عندما يكون ذلك ممكنًا، استخدم التعزيز الإيجابي عندما يتخذون خيارات جيدة بدلاً من العقاب على ارتكاب الأخطاء – سيساعدهم ذلك على الشعور بالدعم بدلاً من النقد أو الحكم.

أخيرًا، تأكد من تطبيق أي نظام بطريقة متسقة حتى يعرف ابنك المراهق ما يمكن توقعه من سلوكه. سيساعد هذا في ضمان تحملهم المسؤولية عن أفعالهم وفهم أهمية التصرف بشكل مناسب في بيئات مختلفة.

كيفية التعامل مع المراهق العنيد.. أفضل الطرق التي تتبعها للتعامل مع المراهق  العنيد | موثوق

الاعتراف بالسلوك الجيد

يعد التعرف على السلوك الجيد لدى المراهقين جزءًا مهمًا من مساعدتهم على التطور ليصبحوا بالغين ناجحين. يعزز السلوك الإيجابي، ويشجع على الوعي الذاتي، ويعمل كنموذج للآخرين.

READ  أعراض نقص الحنان عند الأطفال

من المهم التعرف على السلوكيات الجيدة عند حدوثها، مهما كانت صغيرة أو تبدو غير مهمة. حتى أن شيئًا مثل قول “شكرًا لك” أو السؤال بأدب يمكن أن يضبط النغمة ليوم كامل – وقد يكون من الصعب على المراهقين تذكر القيام بذلك دون تعزيز.

عند التعرف على السلوك الجيد، يجب على الآباء التأكد من أن مدحهم محدد وصادق. يساعد هذا المراهقين على فهم الأشياء الجيدة التي قاموا بها بالضبط ويجعلهم يشعرون بالتقدير لجهودهم. على سبيل المثال، بدلاً من مجرد قول “عمل جيد!” قد يقول أحد الوالدين “أقدر حقًا أنك أنهيت واجبك المنزلي في الوقت المحدد هذا الأسبوع – فهذا يقطع شوطًا طويلاً!”

يمكن أيضًا استخدام المكافآت مثل الامتيازات أو المكافآت لتعزيز السلوكيات الإيجابية لدى المراهقين. ومع ذلك، لا ينبغي استخدام المكافآت كرشاوى – بدلاً من ذلك، يجب منحها بعد إظهار السلوك المطلوب بالفعل.

بشكل عام، يعد التعرف على السلوك الجيد لدى المراهقين أمرًا ضروريًا لمساعدتهم على تطوير عادات صحية ومشاعر تقدير الذات. من خلال تقديم كل من الثناء اللفظي والمكافآت الملموسة، يمكن للآباء أن يظهروا لأبنائهم المراهقين مدى تقديرهم لعملهم الشاق وجهدهم – والذي سيؤتي ثماره على المدى الطويل!

اقضِ وقتًا ممتعًا مع ابنك المراهق

اقضِ وقتًا ممتعًا مع ابنك المراهق

يمكن أن يكون الاستمتاع مع ابنك المراهق طريقة رائعة لبناء علاقات أقوى وخلق ذكريات تدوم مدى الحياة. إنه أيضًا جزء مهم من الأبوة والأمومة ويساعد ابنك المراهق على النمو بثقة، وتنمية الشعور بالاستقلالية، وتعلم مهارات حياتية مهمة.

هناك العديد من الطرق المختلفة لقضاء وقت ممتع مع ابنك المراهق. إليك بعض الأفكار:
اذهبوا في رحلة نهارية معًا – قم بنزهة سيرًا على الأقدام أو اذهب للتخييم، واستكشف مدينة جديدة أو قم بزيارة متنزه ترفيهي.

خطط للأنشطة العائلية – خطط ليالي ألعاب الطاولة أو ليالي مشاهدة الأفلام معًا أو أشرك الجميع في الرياضات الخارجية مثل كرة السلة أو البيسبول أو كرة القدم.

كن مبدعًا – شجع ابنك المراهق على التعبير عن نفسه من خلال المشاريع الفنية أو التصوير الفوتوغرافي أو الموسيقى.

كن عفويًا – فاجئهم بإحضارهم لتناول الآيس كريم بعد المدرسة أو التخطيط لقضاء ليلة فيلم مرتجلة في المنزل.

أجرِ محادثات هادفة – استمع إلى أفكارهم ومشاعرهم دون إصدار أحكام وقدم النصح عندما يُطلب منهم ذلك.

شجع الهوايات والاهتمامات – ادعم الهوايات التي يحبونها مثل الطهي أو لعب ألعاب الفيديو أو الرقص أو تعلم آلة موسيقية.

إن الاستمتاع مع ابنك المراهق يتعلق بقضاء وقت ممتع معًا يمكن أن يساعد في إنشاء روابط قوية بينكما ستستمر لسنوات قادمة!

تشجيع الهوايات والاهتمامات الصحية

تشجيع الهوايات والاهتمامات الصحية

يعد امتلاك هوايات واهتمامات صحية جزءًا مهمًا من أن تصبح بالغًا ناجحًا. إن تشجيع أطفالك قبل سن المراهقة والمراهقين على ممارسة الأنشطة التي يستمتعون بها يمكن أن يساعدهم على بناء احترام الذات الإيجابي، وتكوين صداقات جديدة، وتطوير مهارات قيمة، والابتعاد عن المشاكل.

من المهم تحليل شخصية طفلك عند مساعدته على اختيار الأنشطة الصحية. على سبيل المثال، إذا كان ابنك المراهق أكثر انفتاحًا، فقد يستفيد من الانضمام إلى فريق رياضي أو المشاركة في نوادي الموسيقى أو الدراما. إذا كانوا أكثر انطوائية، فقد يفضلون أنشطة مثل الرسم أو كتابة القصص أو ممارسة ألعاب الفيديو. شجعهم على تجربة أنواع مختلفة من الأنشطة التي قد تثير اهتمامهم بهواية سيستمتعون بها لسنوات قادمة.

بالإضافة إلى الانخراط في أنشطة ما بعد المدرسة مثل الفرق أو النوادي الرياضية، من المهم أن يأخذ المراهقون فترات راحة من دراستهم أو التزامات أخرى. يمكن أن يشمل ذلك الذهاب في نزهة مع الأصدقاء أو أفراد الأسرة، والانخراط في أنشطة إبداعية مثل الرسم أو التصوير الفوتوغرافي، أو ممارسة الألعاب على هواتفهم مع الأصدقاء عبر الإنترنت، أو قراءة الكتب أو مشاهدة الأفلام – أي شيء يساعدهم على الاسترخاء دون الاعتماد على سلوكيات محفوفة بالمخاطر. مثل تعاطي المخدرات.

أخيرًا، تأكد من منح ابنك المراهق متسعًا من الوقت لممارسة الرياضة! لا تساعد التمارين المراهقين على الحفاظ على لياقتهم البدنية فحسب، بل تساعد أيضًا على إفراز الإندورفين الذي يحسن الحالة المزاجية ويقلل من مستويات التوتر – وكلاهما مفتاحان للبقاء مركزًا على الدراسات والعلاقات مع الأقران والبالغين على حد سواء.

من خلال تشجيع أطفالك في سن ما قبل المراهقة والمراهقين على ممارسة هوايات واهتمامات صحية، يمكنك المساعدة في ضمان صحتهم البدنية وكذلك الصحة العقلية الآن – إعدادهم للنجاح في المستقبل!

تطوير مهارات حل المشكلات

تطوير مهارات حل المشكلات

يعد تطوير مهارات حل المشكلات مهارة حياتية مهمة يمكن أن تساعدنا في تجاوز المواقف الصعبة. يتضمن حل المشكلات تحديد المشكلة وتوليد الحلول المحتملة وتقييمها ثم تنفيذ أفضل حل. يتطلب الصبر والتفكير النقدي والإبداع والمرونة.

يمكن تطوير مهارات حل المشكلات من خلال الممارسة والخبرة. يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على تطوير هذه المهارات من خلال نمذجة سلوكيات إيجابية لحل المشكلات، وتشجيع التفكير الإبداعي وتقديم ملاحظات بناءة. بالإضافة إلى ذلك، يجب على الآباء خلق بيئة يشعر فيها الأطفال بالأمان للتعبير عن أفكارهم ومشاعرهم بصراحة دون خوف من الحكم أو النقد.

تتمثل إحدى طرق البدء في الانخراط في أنشطة تشجع الأطفال على التفكير خارج الصندوق والتوصل إلى حلول إبداعية للمشاكل اليومية. يمكن أن تشمل هذه الأنشطة لعب الأدوار في سيناريوهات مختلفة أو ألعاب “ماذا لو” التي تحث الأطفال على التفكير في حلول متعددة لموقف معين.

READ  تغذية الأطفال حديثي الولادة

يعد امتلاك مهارات قوية في حل المشكلات أمرًا ضروريًا في عالم اليوم لأنه يزود الأفراد بالقدرة على الاستجابة بفعالية للتحديات التي قد يواجهونها طوال حياتهم.

استمع إلى وجهة نظر ابنك المراهق

استمع إلى وجهة نظر ابنك المراهق

يمر المراهقون بالعديد من التغييرات – جسديًا وعاطفيًا واجتماعيًا. قد يكون من الصعب فهم سلوكهم، لكن من المهم الاستماع إلى وجهة نظرهم. يعد الاستماع وإظهار الفهم طريقة مهمة لبناء الثقة مع ابنك المراهق، مما يساعده على الشعور بالاحترام والتقدير.

من خلال الاستماع وتخصيص الوقت لفهم وجهة نظرهم، يمكنك مساعدة ابنك المراهق على تعلم كيفية التعبير عن نفسه بشكل أفضل. فيما يلي بعض النصائح حول كيفية الاستماع بشكل أكثر فعالية:

1. أظهر أنك منتبه: تواصل بالعين، وأومئ برأسك عندما يكون ذلك مناسبًا وأظهر اهتمامًا بما يجب أن يقوله ابنك المراهق عن طريق طرح الأسئلة ذات الصلة أو إعطاء ردود لفظية مثل “آه” أو “أرى”.

2. تجنب الملهيات: أبعد أي أجهزة إلكترونية أو غيرها من الأشياء التي يمكن أن تبعدك عن المحادثة وركز على ما يقوله ابنك المراهق.

3. لا تحكم: امنح ابنك المراهق المساحة التي يحتاجها للتحدث بحرية دون خوف من أن يتم الحكم عليه أو طرده بسبب اختلاف رأيك عن رأيك.

4. استمع بنشاط: أظهر أنك تستمع من خلال تلخيص ما قيل أو تكرار النقاط الرئيسية في كلماتك الخاصة بحيث يكون لدى الطرفين فهم واضح لوجهات نظر كل منهما.

5. اطرح أسئلة مفتوحة: بدلاً من طرح أسئلة بنعم / لا تتطلب إجابات كلمة واحدة فقط، حاول صياغة أسئلة مفتوحة تدعو إلى محادثات أعمق وتسمح بمزيد من الاستكشاف لماذا يشعر ابنك المراهق بالطريقة التي يشعر بها تجاه مواضيع معينة.

6. التحقق من صحة عواطفهم: اعترف بما يشعرون به دون محاولة إبطال ذلك بأي شكل من الأشكال – حتى إذا كنت لا توافق على رأيهم – فهذه الإرادة

احذر.. "إدمان" الهاتف الذكي يؤثر على كيمياء مخك

لا تبالغ في رد الفعل تجاه القضايا البسيطة

قد يكون من الصعب أن تظل هادئًا عندما يقوم ابنك المراهق بسلوكيات سلبية. من المهم أن تتذكر أن معظم المشكلات الثانوية هي جزء من النمو وأن المبالغة في رد الفعل ستزيد الأمور سوءًا.

حاول الرد بطريقة تظهر التفهم والاحترام. اعترف بمشاعرهم، حتى لو لم تتفق معهم. اطرح الأسئلة واستمع جيدًا لما سيقولونه.

لا بأس في وضع حدود وتوقعات لمراهقك المراهق، لكن لا تفعل ذلك بطريقة اتهامية أو قضائية. اشرح سبب عدم قبول السلوك، ولكن حاول ألا تغضب أو تفرط في الانفعال تجاهه.

شجعهم على التحدث عن مشاكلهم بدلاً من انتقاد الآخرين أو الانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر مثل الشرب أو التدخين أو تعاطي المخدرات. ساعدهم في العثور على منافذ أكثر صحة لعواطفهم مثل التحدث مع الأصدقاء أو المشاركة في الألعاب الرياضية أو الأنشطة الأخرى التي يستمتعون بها أو قراءة الكتب والمجلات أو الاستماع إلى الموسيقى التي يحبونها.

عندما يتعلق الأمر بذلك، لا تبالغ في رد فعلك عندما تواجه مشكلات بسيطة من ابنك المراهق – فهذا سيزيد الأمور سوءًا! بدلاً من ذلك، خذ الوقت الكافي لفهم من أين أتوا ولماذا قد يشعرون بالطريقة التي يفعلونها حتى تتمكن من المساعدة في إيجاد حل يناسب جميع المعنيين!

علاج المراهقة المتأخرة عند الرجال والنساء وأعراضها - كل يوم معلومة طبية

ابق هادئًا في حالات الصراع

يمكن أن يكون الصراع جزءًا طبيعيًا من الحياة، لكن لا يجب أن يخرج عن السيطرة. يعد البقاء هادئًا في حالات النزاع مهارة مهمة يجب تعلمها.

عند مواجهة موقف صعب، خذ نفسًا عميقًا وتذكر أنه لا بأس من الشعور بالإحباط أو الغضب. ذكّر نفسك أن أفضل طريقة للتعامل مع الموقف هي أن تظل هادئًا ومتماسكًا.

من المفيد أيضًا الانتباه إلى لغة جسدك. تأكد من أنك تحافظ على وضعية مفتوحة وأبق يديك على جانبيك بدلاً من عقد ذراعيك أو قبضتي قبضتيك. من خلال البقاء مسترخيًا، يمكنك إثبات أنك تتحكم في الموقف وأنك لا تخيفه.

الاستماع هو أيضًا جزء مهم من التزام الهدوء في حالات الصراع. استمع جيدًا لما يقوله الشخص الآخر دون مقاطعته، حتى تفهم وجهة نظره بشكل أفضل. قد ترغب أيضًا في تدوين ملاحظات، حتى تتمكن من مراجعة نقاطهم عندما يكون لديك وقت لاحقًا.

إذا أمكن، حاول إجراء محادثة قصيرة قبل الدخول في أي نوع من الخلاف أو الجدل حول القضية المطروحة. يمكن أن يساعد القيام بذلك كلا الطرفين على الاسترخاء، مما يسهل عليهما الاستماع بعناية أكبر عند مناقشة اختلافاتهما في الرأي أو الأهداف.

يعد الحفاظ على الاحترام تجاه الشخص الآخر أمرًا أساسيًا أيضًا – تجنب الشتائم أو الهجمات الشخصية لأن هذا لن يؤدي إلا إلى تفاقم الموقف بشكل أكبر ويجعل من الصعب على جميع المعنيين الوصول إلى حل يسعدهم كليهما.

باتباع هذه النصائح والحفاظ على هدوئك أثناء حالات الصراع، ستتمكن من إظهار من حولك أنه حتى عندما تصبح الأمور ساخنة – لم يخرجوا عن السيطرة!

لمزيد من المعلومات موسوعة صدي البلاد 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى