كيفية الوضوء الصحيح

كيفية الوضوء الصحيح

كيفية الوضوء الصحيح بُني الإسلام على خمس أركان وثاني ركن هو الصلاة والتي لا تصح إلا بالوضوء، فلا تُقبل صلاة بغير طُهور كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، لذلك يجب على المسلمين معرفة طريقة الوضوء بطريقة صحيحة من خلال التعرف على سنن وفرائض الوضوء والحالات الواجب فيها بالتفصيل.

الوضوء

الوضوء في اللغة بمعنى الوضاءة والحسن والنظافة وفي الشرع يعني الطهارة باستخدام الماء على أعضاء محددة مع استحضار النية، وحكم الوضوء ينقسم إلى واجب ومستحب كما يلي:

يجب الوضوء في ثلاث حالات:

أولًا الصلاة

قال تعالى: ( يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ إِذَا قُمۡتُمۡ إِلَى ٱلصَّلَوٰةِ فَٱغۡسِلُواْ وُجُوهَكُمۡ وَأَيۡدِيَكُمۡ إِلَى ٱلۡمَرَافِقِ وَٱمۡسَحُواْ بِرُءُوسِكُمۡ وَأَرۡجُلَكُمۡ إِلَى ٱلۡكَعۡبَيۡنِۚ).

ثانيًا مس المصحف

قال تعالى: ( لَّا يَمَسُّهُۥٓ إِلَّا ٱلۡمُطَهَّرُونَ ).

ثالثًا الطواف بالكعبة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تطوفي حتى تطهري).

يستحب الوضوء في باقي الحالات كأن يرغب المسلم في تجديد وضوءه عند كل صلاة أو يتوضأ من أجل قراءة الأذكار أو التسبيح والدعاء، كما يفضل الوضوء وقت النوم وعند الاغتسال وبعد الحدث.

شروط الوضوء الصحيح

الوضوء عبادة اختصت بها أمة محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال يأتون يوم القيامة مميزين بسبب وضوئهم للصلاة “غرًا مُخجًلين” بمعنى أنهم يشعون نورًا في مواضع الوضوء ممن آثره، والله عز وجل قال “إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلتَّوَّٰبِينَ وَيُحِبُّ ٱلۡمُتَطَهِّرِينَ”، وقد ورد على أهمية الوضوء أنه تكفير للذنوب وسبب لمحو الخطايا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “من توضأ فأحسن الوضوء خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظفاره”.

وهناك شرط يجب اتباعها ليصح وضوء المرء ويُقبل منه، وهي كما يلي:

  • الإسلام: أول وأهم شرط لصحة الوضوء وقبوله أن يكون المرء على دين الإسلام حيث أن غير المسلم غير مكلف بما أمرنا به الشرع.
  • التمييز: يجب أن يكون المسلم عاقل واعي.
  • الماء الطهور: يجب أن يتوفر ماء كافي وطهور يصلح للوضوء.
  • الطهارة من الحيض والنفاس: حيث أنهما لا يتناقضان مع الطهارة.
  • النية: ذهب الحنابلة لوجوب النية كشروط لصحة الوضوء.
  • وصول الماء لكامل العضو.
  • التأكد من عدم وجود حائل دون وصول الماء لأي عضو أو للبشرة.
  • دخول وقت: والمقصود هنا وقت الحدث الأكبر أو الأصغر.
  • التتابع أو الموالاة: بمعنى غسل أعضاء الوضوء واحدًأ تلو الآخر.

كيفية الوضوء الصحيح

يجب على المسلم أن يستحضر النية ويبدأ بذكر اسم الله حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا وضوء لمن لا يذكر اسم الله عليه” ولكن إذا نسي الإنسان فلا إثم عليه، ثم يغسل كفيه ثلاث مرات وتعتبر من سنن الوضوء لقول حذيفة بن أوس الثقفي قال ” رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استوكف ثلاثًا”، ثم يبدأ في الخطوات التالية:

المضمضة

يدير الماء بفمه ثم يأخذ الماء في كفيه ويدخله في فمه بقوة النفس ثم يستنثر بمعنى يخرج الماء المُستنشق بالدفع ويكرر هذا ثلاث مرات متتالية.

غسل الوجه

يغسل المتوضئ وجه ثلاث مرات وحد الوجه من أعلى عند منبت الشعر إلى أسفل عند الذقن ومن الأذن إلى الأذن، وإذا كان الرجل يمتلك لحية يجب أن يتخللها بالماء في حالة كونها كثيفة ولكن إن كانت خفيفة فيجب إيصال الماء إلى البشرة.

غسل المرفقين

قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ”، يجب غسل اليدين إلى المرفقين بداية من الأطراف وصولًا إلى المرفقين ثلاث مرات متتالية.

مسح الرأس والأذنين

يتم مسح الرأس مع الأذنين معًا مرة واحدة ويبدأ المسلم من مقدمه رأسه ثم يذهب بيديه على رأسه إلى مؤخرة الرأس ويعود مرة أخرى إلى المقدمة ثم يقوم بمسح الأذن بما بقي معه من نفس ماء مسح الرأس.

غسل القدمين

قال تعالى: “وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ” سجب غسل القدمين مع الكعبين وهما العظمان البارزان أسفل الساقين، ويجب الانتباه وعدم الإغفال عن غسل الكعبين فقد حذر الرسول صلى الله عليه وسلم من ذلك حيث قال “ويل للأعقاب وبطون الأقدام من النار”.

في حالة مبتور أحد أعضاء الوضوء كالرجل أو اليد فيجب غسل ما تبقى من العضو وإذا كان مبتور اليد أو الرجل كاملة فيُغسل رأس العضو.

ينتهي المتوضأ بقول دعاء الانتهاء من الوضوء وهو “أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين”.

كيفية الوضوء للصلاة

عندما ينوي الإنسان الصلاة وهي ركن أساسي من أركان الإسلام وواجبة على كل مسلم ومسلمة يجب أن يتطهر باتباع كيفية الوضوء الصحيح، ولكن تنقسم خطوات الوضوء إلى ما هو فرض لا يصح بدونه وسنن والتي اختلف عليها الفقهاء كما يلي:

فروض الوضوء

  • النية بالقلب.
  • غسل الوجه.
  • غسل اليدين للمرفقين.
  • مسح الرأس.
  • غسل القدمين إلى الكعبين.
  • الترتيب.
  • التعاقب بمعنى عدم الانتظار بين غسل كل عضو والآخر.

سنن الوضوء

  • البسملة في بداية الوضوء.
  • غسل اليدين إلى الرسغين.
  • المضمضة ولكن أوجبها الحنابلة.
  • الاستنشاق والاستنثار ولكن أوجبهم الحنابلة.
  • تخليل الأصابع بالماء.
  • مسح الرأس كله وأوجبه الحنابلة والمالكية.
  • مسح الأذنين.
  • تخليل الماء في اللحية.
  • البدء باليمين.
  • غسل كل عضو ثلاث مرات.
  • استعمال السواك.
  • إرشاد استهلاك الماء.

آداب الوضوء

بعد التعرف على كيفية الوضوء الصحيحة يجب معرفة أنه من العبادات المهمة والتي لها آداب يُستحب الانتباه لها والتذكير بها دومًا وتتمثل فيما يلي:

  • استقبال القبلة.
  • استحضار النية.
  • البسملة.
  • عدم التحدث أثناء الوضوء.
  • الوضوء بدون مساعدة شخص آخر إلا إذا كان المتوضئ مريض.
  • استهلاك الماء بحرص.
  • الجلوس بمكان مرتفع عند الأرض.
  • قول دعاء الانتهاء من الوضوء أو الشهادتين.

نواقض الوضوء

هناك نواقض إذا حدثت يجب إعادة الوضوء مرة أخرى بنفس طريقة كيفية الوضوء الصحيحة للتأكد من صحته وهي كما يلي:

  • مس الفرج مباشرة دون حائل، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “من مس ذكره فليتوضأ”.
  • أكل لحم الإبل، حيث روى جابر بن سُمره عن رسول الله صلى الله عليه وسلم “أنتوضأ من لحوم الإبل؟ قال: نعم”.
  • بعد الحدث الأصغر عند البول أو الغائط أو الريح، لقوله صلى الله عليه وسلم “لا يَقبَلُ الله صلاة أحدكم إذا احدث حتى يتوضأ”.

ثبت عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبد الله ورسوله إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء” ولا يوجد أفضل من ذلك لمعرفة كيفية الوضو الصحيح.

اقرأ أيضا: دعاء المريض للشفاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *