الدورة الشهرية

الدورة الشهرية

الدورة الشهرية  , هل تتطلع إلى معرفة المزيد عن دورتك الشهرية؟ هل تبحثين عن طرق تسهّل بها عملية الطمث؟ حسنًا، لا مزيد من البحث! في منشور المدونة هذا، سنناقش كل ما تحتاجين لمعرفته حول الدورة الشهرية وكيفية جعلها تجربة أقل صعوبة.

مقدمة

مقدمة عن الدورة الشهرية 

يعد الحيض جزءًا طبيعيًا وهامًا من حياة النساء من جميع الأعمار. إنه يمثل بداية الحياة الإنجابية، وتوفر دورته معلومات قيمة حول الصحة العامة للمرأة. الحيض هو العملية التي يتم خلالها إطلاق البويضة من المبيض وتمرر إلى الرحم عبر قناة فالوب. خلال هذا الوقت، تسبب الهرمونات تغيرات في بطانة الرحم التي تهيئها لاستقبال البويضة المخصبة. إذا لم يحدث حمل، فسيتم التخلص من هذه البطانة مع أي بويضة غير مخصبة فيما نسميه عادة الدورة الشهرية أو تدفق الدورة الشهرية.

يستمر متوسط ​​الدورة الشهرية 28 يومًا، ولكن يمكن أن تتراوح الدورات في أي مكان من 21 إلى 35 يومًا. في المتوسط ​​، تحيض النساء لمدة تتراوح بين ثلاثة إلى خمسة أيام كل شهر. يصادف اليوم الأول من الحيض اليوم الأول من دورتك. بعد بضعة أيام، يبدأ هرمون الاستروجين في الارتفاع ويؤدي إلى الإباضة، والتي تحدث عادةً في حوالي اليوم 14 (في دورة مدتها 28 يومًا). بعد الإباضة، يزيد هرمون البروجسترون حتى يبدأ الحيض مرة أخرى في اليوم الأول إذا لم يحدث حمل.

تلعب صحة الدورة الشهرية دورًا مهمًا في الصحة العامة للنساء طوال سنوات الإنجاب – من الحيض (عندما يبدأ الحيض لأول مرة) حتى انقطاع الطمث (عندما تتوقف الدورة بشكل دائم). كشفت الأبحاث أن العديد من الوصمات الاجتماعية لا تزال مرتبطة بالدورة الشهرية، مما يخلق تحديات إضافية للمرأة عندما يتعلق الأمر بإدارة صحتها الشهرية بشكل صحيح ودون خجل أو إحراج. للمساعدة في مكافحة هذه القضايا، تعمل منظمات مثل Decolonising Menstruation من أجل خلق المزيد من الوعي حول المساواة في الدورة الشهرية وإنهاء فترة العار داخل المجتمعات المهمشة مثل السود والسكان الأصليين وذوي البشرة الملونة (BIPOC).

آلام الدورة الشهرية أسباب حدوثها وطرق التغلب عليها وتخفيفها - مدونة شفاء الطبية

ما هو الحيض؟

يعد الحيض جزءًا طبيعيًا من الدورة الإنجابية للمرأة ويحدث كل شهر من سن البلوغ إلى سن اليأس. أثناء الدورة الشهرية، يفرز الرحم البطانة التي تتكون من الدم والأنسجة. يخرج هذا الدم من الجسم عبر المهبل ويعرف بفترة الحيض أو الدورة الشهرية. تستمر الدورة الشهرية الطبيعية عادة ما بين 3-5 أيام وتحدث كل 21 إلى 35 يومًا. تشمل الأعراض الشائعة المرتبطة بالحيض تقلصات البطن والانتفاخ والصداع وتقلب المزاج والإرهاق. يمكن أن تختلف فترات الدورة الشهرية من امرأة إلى أخرى ويتم تنظيمها بواسطة الهرمونات التي يفرزها المبيضان.

الأعراض الشائعة لدورة الطمث

الأعراض الشائعة لدورة الطمث

يعد الحيض جزءًا طبيعيًا من الدورة التناسلية للإناث، ويمكن أن تشير الأعراض الشائعة إلى أن دورتك الشهرية على وشك البدء. يمكن أن يشمل ذلك تقلصات في البطن، أو تورم الثديين، أو الانتفاخ، أو الصداع، أو آلام المفاصل أو العضلات، وتقلبات المزاج، وتغيرات في الشهية. يعد ألم الثدي أو حنانه من أكثر أعراض الدورة الشهرية شيوعًا ويمكن أن يبدأ قبل بدء الدورة الشهرية. عادة ما يتم الشعور بألم خفيف في الثدي قد يصبح أكثر حدة إذا تم لمسه أو حمله. قد تتضمن العلامات الأخرى التي تشير إلى اقتراب دورتك الشهرية النوم أكثر أو أقل من المعتاد، وظهور حب الشباب والشعور بالضيق. يجب أن تتحسن كل هذه الأعراض عند انتهاء دورتك الشهرية. إذا كنت تعاني من أي أعراض غير عادية مثل الألم الشديد، فمن المهم التحدث إلى طبيبك للحصول على المشورة حول كيفية إدارتها.

طرق إيقاف الدورة الشهرية بالأعشاب - موضوع

متى تتوقع فترة

تحصل معظم الفتيات على أول دورة شهرية لهن عندما يبلغن حوالي 12 عامًا، ولكن من الطبيعي أن تبدأ الفترات في أي وقت بين سن 10 و 15 عامًا. لكل فتاة جدولها الزمني الخاص، ولا توجد دورتان متماثلتان. خلال الدورة الشهرية، تتراكم بطانة الرحم استعدادًا للحمل. إذا لم تحمل المرأة، فستبدأ دورتها الشهرية بعد أسبوعين من الإباضة.

عادة ما تستمر مرحلة الحيض من اليوم الأول إلى الخامس من الدورة ويكون عندما يتم التخلص من بطانة الرحم. يحدث تدفق الطمث عادة كل 21 إلى 35 يومًا ويمكن أن يستمر في أي مكان من ثلاثة إلى ثمانية أيام، بمعدل خمسة أيام. يعتبر اليوم الأول من نزيف الحيض هو اليوم الأول من الدورة. بالإضافة إلى التخلص من بطانة الرحم خلال دورتك الشهرية، قد تعانين أيضًا من تقلصات أو انزعاج آخر في أسفل البطن أو الظهر والذي يمكن تخفيفه من خلال مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية أو ضمادات التدفئة.

هل تعانين من «دورة شهرية مؤلمة»؟.. إليكِ اختبار لتقييم حالتك و4 طرق للتخلص من الألم

ما هي مدة الحيض؟

الحيض هو العملية الطبيعية لجسم المرأة الذي يزيل بطانة الرحم مرة كل شهر. تختلف مدة كل دورة شهرية من شخص لآخر، ولكنها تستمر عادةً في أي مكان من 2-8 أيام. خلال هذا الوقت، من الشائع أن تعاني النساء من أعراض مثل التشنج والانتفاخ والتعب. يمكن أن تتراوح مدة الدورة الشهرية (الوقت بين اليوم الأول للدورة واليوم الأول من اليوم التالي) من 21-45 يومًا عند النساء الشابات و21-35 يومًا عند البالغين. من المهم ملاحظة أنه في السنوات القليلة الأولى بعد بدء الحيض، غالبًا ما تكون الدورات أطول من 28 يومًا. بمجرد أن تصبح دورتك الشهرية منتظمة ويمكن التنبؤ بها، يجب أن تظل ثابتة نسبيًا بمرور الوقت.

READ  هل من الممكن معرفة أنك حامل قبل موعد الدورة الشهرية؟
تسكين الآلام أثناء فترات الحيض

تسكين الآلام أثناء فترات الحيض

يمكن أن تكون تقلصات الدورة الشهرية مصدرًا للألم وعدم الراحة، لكن هناك طرقًا لإدارتها. يمكن أن يساعد تناول الأدوية المضادة للالتهابات التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأيبوبروفين أو النابروكسين في تخفيف الألم. بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام الحرارة على بطنك أو ظهرك يمكن أن يساعد في إرخاء العضلات التي تساهم في التقلصات. كما أن الاستمتاع بشاي الأعشاب والاستحمام بماء دافئ قد يخفف من تقلصات الدورة الشهرية. في الحالات الأكثر خطورة، قد يصف مقدم الرعاية الصحية حبوب منع الحمل الهرمونية لتقليل الألم والالتهاب. إذا كنت تبحثين عن طرق طبيعية لتخفيف تقلصات الدورة الشهرية، حاولي استخدام العلاج الحراري مثل زجاجات الماء الساخن أو وسادات التدفئة، واستمتعي بشاي الأعشاب العضوية التي تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات، ومارس الرياضة بانتظام لأن ذلك سيساعد على تقوية عضلات البطن مما قد تقليل أعراض آلام الدورة الشهرية.

نصائح لمعالجة الأعراض المزعجة التي ترافق توقف الدورة الشهرية

النظام الغذائي وممارسة الرياضة خلال الدورة الشهرية

يمكن أن يكون للنظام الغذائي والتمارين الرياضية أثناء الدورة الشهرية تأثير كبير على صحتك وعافيتك. خلال هذا الوقت، ترتفع الهرمونات مثل هرمون الاستروجين والبروجسترون ثم تتضاءل، مما يجعل من المهم تزويد جسمك بالعناصر الغذائية اللازمة لدعم التوازن الهرموني. يمكن أن يساعد تناول الأطعمة التي تنتج مادة السيروتونين، مثل الخضروات الورقية والكينوا والحنطة السوداء، في تقليل آلام الدورة الشهرية والتقلصات واضطرابات المزاج. التمرين مفيد أيضًا خلال هذه الفترة لأنه يمكن أن يقلل من التعب ويحسن مستويات الطاقة ويساعد في الحفاظ على الهرمونات تحت السيطرة. تعتبر التدريبات منخفضة التأثير مثل اليوجا أو البيلاتس رائعة للحفاظ على النشاط أثناء الدورة الشهرية دون وضع الكثير من الضغط على الجسم. من المهم أيضًا التأكد من حصولك على ما يكفي من الأطعمة الغنية بالحديد مثل اللحوم الحمراء أو الخضار الورقية لمواجهة أي إجهاد قد يحدث بسبب فقدان الدم أثناء الحيض. أخيرًا، لا تنس أن تحافظ على رطوبتك بشرب الكثير من الماء طوال اليوم!

طرق حساب الدورة الشهرية بطريقة صحيحة

إدارة التدفقات الثقيلة والجلطات

غزارة الطمث، التي يشار إليها عادة باسم فترات الحيض الغزيرة، هي حالة تتميز بالنزيف المفرط أثناء الحيض. يمكن أن يسبب عدم الراحة ويجعل من الصعب القيام بالأنشطة اليومية العادية. لحسن الحظ، هناك العديد من العلاجات التي يمكن أن تساعد في تقليل كمية الدم المفقودة وتسهيل إدارة الدورة الشهرية.

أحد العلاجات الأكثر فعالية لغزارة الطمث هي الأدوية المضادة لانحلال الفبرين مثل حمض الترانيكساميك. تمنع هذه الأدوية تكسر الجلطات وتسبب نزيفًا مفرطًا.

يمكن أن تساعد التغييرات الغذائية أيضًا في إدارة فترات الحيض الغزيرة. إن اتباع نظام غذائي غني بالحديد يزود جسمك بالطاقة التي يحتاجها لاستعادة الدم المفقود أثناء التدفق الثقيل. بالإضافة إلى ذلك، فإن أخذ قسط من الراحة كلما أمكن ذلك يمكن أن يكون مفيدًا للتحكم في غزارة الطمث.

تحديد النسل الهرموني هو خيار آخر قد يساعد في تنظيم دورتك وتقليل كمية الدم التي تفقدها كل شهر. قد يقلل أيضًا من الأعراض الشائعة الأخرى المرتبطة بالحيض مثل التشنجات أو التقلبات المزاجية.

READ  هل من الممكن معرفة أنك حامل قبل موعد الدورة الشهرية؟

أخيرًا، يعد الحفاظ على رطوبة الجسم واتباع نظام غذائي صحي من العوامل المهمة في إدارة فترات الحيض الغزيرة. يمكن أن يؤثر النزيف الغزير على الصحة البدنية، لذا فإن شرب الكثير من الماء والحفاظ على نظام غذائي متوازن هو مفتاح البقاء بصحة جيدة خلال هذا الوقت من الشهر.

إذا كنت تعانين من نزيف مفرط أثناء الدورة الشهرية أو أعراض أخرى مرتبطة بغزارة الطمث، فمن المستحسن التحدث إلى طبيبك حول خيارات العلاج لإيجاد الراحة من الانزعاج واستعادة التوازن إلى دورتك.

طرق حساب الدورة الشهرية بطريقة صحيحة

طرق منع الحمل لتنظيم دورتك

تعتبر وسائل منع الحمل طريقة رائعة لتنظيم دورتك الشهرية. يمكنهم تقليل التقلصات، ومساعدتك على التحكم في دورتك الشهرية، وحتى إيقافها تمامًا إذا رغبت في ذلك. تحديد النسل الهرموني هو أحد أكثر أنواع موانع الحمل شيوعًا المستخدمة لتنظيم الدورة. وهو يعمل عن طريق إدخال هرمونات مثل الإستروجين والبروجستين في الجسم بوتيرة ثابتة، مما يؤثر على بطانة الرحم ويمكن أن يمنع الإباضة أو الانغراس. يمكن استخدام أنواع مختلفة من تحديد النسل الهرموني لتحقيق نتائج مختلفة مثل تنظيم فترات غير منتظمة أو إيقافها تمامًا. حبوب منع الحمل المركبة (COCs) هي أحد الأنواع التي يمكن استخدامها لإيقاف الدورة الشهرية للشخص إذا لزم الأمر. تشمل الخيارات الأخرى البقع الجلدية والحلقات المهبلية، لكنها تنطوي جميعها على استخدام الهرمونات لتنظيم دورتك. تحدثي مع طبيبك حول الطريقة المناسبة لك وكيف ستؤثر على دورتك الشهرية.

الحالات الطبية الشائعة المتعلقة بالدورة الشهرية

الحالات الطبية الشائعة المتعلقة بالدورة الشهرية

تعد الدورة الشهرية عملية طبيعية للنساء في سن الإنجاب. ومع ذلك، هناك عدد من الحالات الطبية الشائعة التي يمكن أن تكون مرتبطة بالدورة الشهرية. وتشمل هذه النزيف الشديد، والأورام الليفية الرحمية، ونقص الطمث، وفشل المبايض المبكر، ومرض التهاب الحوض. يمكن أن تحدث أيضًا اضطرابات الدورة الشهرية مثل النزيف الشديد وانقطاع الطمث واضطراب ما قبل الحيض المزعج. يمكن أن يحدث النزيف الغزير بسبب الاختلالات الهرمونية أو التشوهات الهيكلية في الرحم أو حالات طبية أخرى. في الحالات التي يعاني فيها المريض من نزيف حاد أو أعراض أخرى تتعلق بالدورة الشهرية، من المهم التحدث مع الطبيب حول خيارات العلاج. قد يشمل العلاج أدوية مثل عوامل بروجيستيرونية أو تغييرات في نمط الحياة مثل تعديلات النظام الغذائي وأنظمة التمارين الرياضية. من خلال فهم ومعالجة المشكلات الطبية المحتملة المرتبطة بالدورة الشهرية، يمكننا المساعدة في ضمان الصحة المثلى للمرأة طوال سنوات الإنجاب.

العلاجات الطبيعية للتخفيف من أعراض الدورة الشهرية

العلاجات الطبيعية للتخفيف من أعراض الدورة الشهرية

متلازمة ما قبل الحيض (PMS) هي مجموعة من الأعراض الجسدية والنفسية التي تحدث خلال الأيام التي تسبق الدورة الشهرية للمرأة. في حين أن الأعراض يمكن أن تختلف من شخص لآخر، فإن بعض الأعراض الأكثر شيوعًا تشمل التقلبات المزاجية والتهيج والصداع والانتفاخ والتعب وألم الثدي. لحسن الحظ، هناك العديد من العلاجات الطبيعية التي قد تساعد في تقليل أعراض الدورة الشهرية المزعجة.

يعد زيت اللافندر الأساسي أحد العلاجات الطبيعية الأكثر شيوعًا لمرضى الدورة الشهرية. للخزامى تأثيرات مهدئة للجسم والتي يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر وتقليل مستويات التوتر المرتبطة بـ PMS. بالإضافة إلى ذلك، فقد تم استخدامه لعدة قرون كعلاج للصداع والأرق – وهما من الآثار الجانبية الشائعة لمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية.

علاج طبيعي آخر فعال لمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية هو مستخلص التوت الذي وجد أنه مفيد في تنظيم الهرمونات التي يمكن أن تؤدي إلى تقليل أعراض ما قبل الحيض. يعمل الكركمين (عنصر نشط في الكركم) أيضًا بشكل جيد بسبب خصائصه المضادة للالتهابات التي يمكن أن توفر الراحة من التشنجات والآلام الأخرى المرتبطة بـ PMS.

قد تكون التغييرات الغذائية مثل زيادة تناولك للأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل منتجات الألبان مفيدة أيضًا في تقليل شدة الأعراض من خلال المساعدة في تنظيم الهرمونات بشكل طبيعي. يساعد تناول الكربوهيدرات الأكثر تعقيدًا مثل دقيق الشوفان أو الكينوا بدلاً من السكريات المكررة أو الخبز الأبيض على تقليل تقلبات السكر في الدم التي يمكن أن تسهم في تقلب المزاج والتهيج المرتبط بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية.

أخيرًا، من المعروف أن التمارين الرياضية تقلل مستويات التوتر بشكل كبير خلال هذا الوقت من الشهر. إن ممارسة 30 دقيقة من النشاط المعتدل في معظم الأيام لا يمكن أن يحسن صحتك العامة فحسب، بل يساعد أيضًا في تخفيف بعض الأعراض الجسدية المرتبطة بمتلازمة ما قبل الحيض

READ  هل من الممكن معرفة أنك حامل قبل موعد الدورة الشهرية؟
هل البرد من أسباب تأخر الدورة الشهرية؟ | مسبار

فهم بطانة الرحم وآثارها على الدورة الشهرية

بطانة الرحم هي حالة أمراض النساء الشائعة التي تؤثر على الدورة الشهرية. يحدث عندما ينمو خارج نسيج يشبه بطانة الرحم، والذي عادة ما يبطن الرحم. هذا يمكن أن يؤدي إلى التهاب ونسيج ندبي والالتصاقات في أجزاء أخرى من الجسم. العرض الأساسي لبطانة الرحم المهاجرة هو ألم في البطن أثناء الدورة الشهرية. تشمل الأعراض الأخرى فترات مؤلمة ونزيف طويل وغزير وصعوبة في الأنشطة اليومية مثل الذهاب إلى العمل أو المدرسة.

قد يكون تكرار التعرض للحيض مرتبطًا بحدوث التهاب بطانة الرحم. يُعتقد أن الحيض الرجعي – حيث يتدفق بعض دم الحيض إلى الخلف من الرحم إلى الأعضاء الأخرى – عامل يزيد من خطر إصابة المرأة بالانتباذ البطاني الرحمي. تلعب تقلبات الهرمونات أيضًا دورًا مهمًا في التحكم في مقدار نمو الأنسجة الشبيهة ببطانة الرحم خارج الرحم خلال كل دورة شهرية.

من أجل إدارة الأعراض المصاحبة للانتباذ البطاني الرحمي، من المهم أن تفهم النساء كيف تتأثر دوراتهن الشهرية بهذه الحالة. يمكن أن يساعد فهم تقلبات الهرمونات وعوامل الخطر المحتملة والعلاجات المحتملة النساء على إدارة أعراضهن ​​بشكل أفضل والعيش حياة أكثر صحة بشكل عام.

هل البرد من أسباب تأخر الدورة الشهرية؟ | مسبار

علامات نزيف غير طبيعي أثناء الدورة الشهرية

نزيف الرحم غير الطبيعي هو أي نوع من نزيف الحيض الذي يحدث خارج الدورة العادية. يمكن أن يتراوح هذا من التبقع الخفيف بين فترات إلى نزيف حاد وطويل خلال فترة. في حين أن هذا قد يكون طبيعيًا خلال فترة البلوغ أو انقطاع الطمث، إلا أنه قد يكون أيضًا علامة على وجود حالة صحية أساسية. تشمل العلامات الأكثر شيوعًا لنزيف الرحم غير الطبيعي ما يلي:

– نزيف لأكثر من ثمانية أيام
– نزيف شديد في الدم خلال فترة الحيض
– دورات الحيض أطول من 35 يومًا أو أقل من 21 يومًا
– لا توجد فترة من 3 إلى 6 أشهر
– نزيف حاد بشكل غير عادي (نقع في فوطة صحية أو سدادة قطنية كل ساعة لعدة ساعات)
– نزيف مهبلي بين فترات الحيض
– عدم انتظام طول الفترة الزمنية بين الدورات.
إذا واجهت أيًا من هذه العلامات، فتحدث إلى طبيبك في أقرب وقت ممكن. سيكونون قادرين على تشخيص وعلاج أي حالات كامنة ومساعدتك في إدارة الأعراض.

ماذا تفعل إذا فاتتك فترة

ماذا تفعل إذا فاتتك فترة

يعد فقدان الدورة الشهرية أمرًا شائعًا ويمكن أن يكون ناتجًا عن مجموعة متنوعة من العوامل، مثل الإجهاد أو فقدان الوزن أو اكتسابه أو انقطاع الطمث. إذا فاتتك دورتك الشهرية وتشك في أنك حامل، فمن المهم إجراء اختبار الحمل. في معظم الحالات، لا يوجد شيء خطير يحدث، وعادةً ما يكون ذلك بسبب عدم انتظام الدورة.

إذا فاتتك دورتك الشهرية لأي سبب آخر غير الحمل، فمن المهم ملاحظة أي تغييرات أجريتها في نمط حياتك ونظامك الغذائي مؤخرًا والتي يمكن أن تؤثر على دورتك. تعد التغيرات في الوزن وعدم انتظام الهرمونات من أكثر الأسباب شيوعًا لتغيب الدورة الشهرية. يمكن أن يؤدي تقييد كمية السعرات الحرارية التي تتناولها بشدة إلى إيقاف إنتاج الهرمونات وبالتالي توقف الدورة الشهرية تمامًا.

تعتبر دورات الحيض طبيعية إذا استمرت في أي مكان ما بين 21 إلى 35 يومًا ولكن يمكن أن تختلف من شخص لآخر حسب صحة الفرد. إذا ظهرت دورتك الشهرية كالساعة كل شهر، فإن التأخير لبضعة أيام يمكن أن يجعل المرء قلقًا بشأن ما قد يسبب التأخير ؛ ومع ذلك، فإنه لا يعني بالضرورة أي شيء خطير أو يسبب أي ضرر في معظم الحالات.

من الأفضل التشاور مع الطبيب إذا فات المرء الدورة الشهرية لأكثر من شهرين من أجل الحصول على تشخيص دقيق لما قد يكون سببًا في هذه الفترة (الفترات) الفائتة.

لمزيد من المعلومات موسوعة صدي البلاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى