الصحةامراض معدية

أعراض كورونا الأولية

أعراض كورونا الأولية هل تعلم ما هي الأعراض الأولية لفيروس كورونا؟ هل أنت قلق من إصابتك أنت أو أحد أفراد أسرتك به؟ إذا كان الأمر كذلك، فهذه المدونة لك! موسوعة صدي البلاد سنلقي نظرة على الأعراض المبكرة الأكثر شيوعًا لـ COVID-19 وكيفية معرفة ما إذا كانت مرتبطة بالفيروس.

حمى أو قشعريرة

إذا كنت تعاني من الحمى أو القشعريرة أو السعال المستمر أو آلام العضلات أو الغثيان أو القيء، فمن المهم أن تأخذ الوقت الكافي لاستشارة الطبيب. وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن الأعراض الأولية لكورونا عادة ما تكون خفيفة، ولكن يمكن أن تصبح أكثر حدة بمرور الوقت. إذا كنت لا تزال تعاني من أعراض تنفسية حادة بعد سبعة أيام، فقد تظل معديًا ويجب استشارة الطبيب.

إعياء

الإرهاق من الأعراض المبكرة لفيروس كورونا. وفقًا للبيانات التي تم جمعها في دراسة ZOE COVID، تم الإبلاغ عن هذه الأعراض من قبل ما يقرب من 70 ٪ من الأشخاص الذين أصيبوا في البداية بـ COVID-19. يمكن أن يكون التعب شعورًا بالتعب ونقصًا عامًا في الطاقة. يمكن أن يجعل من الصعب قضاء اليوم ويمكن أن يمثل تحديًا كبيرًا للأشخاص الذين يحاولون الاعتناء بصحتهم.

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من التعب، هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين وضعك. أولاً، تأكد من الحصول على قسط كافٍ من الراحة. حاول الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، وتجنب العمل أو ممارسة الرياضة حتى تشعر بمزيد من الانتعاش. بالإضافة إلى ذلك، اشرب الكثير من السوائل للبقاء رطبًا وتعزيز الصحة العامة. إذا وجدت أنك تكافح من أجل مقاومة التعب لأكثر من بضعة أيام في كل مرة، فيرجى استشارة مقدم الرعاية الصحية للحصول على المساعدة.

على الرغم من أن الإرهاق من الأعراض الشائعة لفيروس كورونا، إلا أن هذا لا يعني أنك محكوم عليك بالفناء. من خلال الاعتناء بنفسك واتباع نصيحة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، يمكنك إدارة هذه الحالة والشعور بالتحسن قريبًا.

آلام العضلات أو الجسم

مع انتشار الفيروس التاجي، بدأ العديد من الأشخاص يعانون من آلام في العضلات أو الجسم (المعروف أيضًا باسم ألم عضلي). يمكن أن تتراوح هذه الآلام من خفيفة إلى منهكة تمامًا، ويمكن أن تحدث جنبًا إلى جنب مع أعراض أخرى مثل التعب والصداع. إذا واجهت هذه الأعراض، فمن المهم التماس العناية الطبية في أسرع وقت ممكن.

على الرغم من أن آلام العضلات وآلامها (ألم عضلي) يمكن أن تكون من أعراض العديد من الأمراض المختلفة، إلا أن الألم العضلي المرتبط بفيروس كورونا شائع بشكل خاص. في منشور حديث في المجلة الوطنية للطب، أفاد الباحثون أن آلام العضلات وآلامها (ألم عضلي) يمكن أن تكون من أعراض الإصابة بفيروس كورونا.

إذا كنت تعاني من أي ألم عضلي أو انزعاج، فمن المهم إجراء اختبار فحص الأعراض في أقرب وقت ممكن. إذا أظهر الاختبار أنك مصاب بفيروس كورونا، فستحتاج إلى المتابعة مع طبيبك للتأكد من حصولك على العلاج المناسب. في حين أن آلام العضلات وآلامها (ألم عضلي) هي أحد الآثار الجانبية الشائعة للأمراض المرتبطة بفيروس كورونا، فمن المهم التماس العناية الطبية إذا أصبحت شديدة أو مستمرة.

صداع الراس

إذا كنت تعاني من أي من الأعراض الأولية لمرض فيروس كورونا، مثل الحمى أو السعال أو التعب، فتأكد من مراجعة طبيبك. يعاني الكثير من الأشخاص من الصداع كأحد هذه الأعراض في وقت مبكر من المرض، وقد يكون من الصعب معرفة الفرق بين الصداع الناجم عن COVID-19 والصداع الذي تكون عرضة له بشكل طبيعي. إذا واجهت أيًا من الأعراض المذكورة أعلاه، فيرجى الاتصال بطبيبك للحصول على مزيد من النصائح.

READ  متى ينتهي الاكتئاب

فقدان جديد للطعم أو الرائحة

وفقا لدراسة جديدة،

يمكن أن يحدث فقدان حاسة الشم فجأة لدى الأشخاص المصابين بـ COVID-19 وغالبًا ما يكون مصحوبًا بفقدان حاسة التذوق.

قد تحدث هذه الأعراض بدون حمى، ويمكن أن تكون من الأعراض المبكرة للفيروس.

مع استمرار انتشار الفيروس التاجي في جميع أنحاء العالم، من المهم أن يكون الناس على دراية بالأعراض التي قد تشير إلى الإصابة بعدوى COVID-19، مثل فقدان حاسة الشم أو التذوق. إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض، فيرجى الاتصال بطبيبك على الفور.

إلتهاب الحلق

إذا كنت تعاني من أي من الأعراض التالية، فقد حان الوقت بالتأكيد لزيارة الطبيب: التهاب الحلق والحمى وآلام الجسم والصداع. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن كورونا يمكن أن يسبب أيًا من هذه الأعراض، وليس فقط تلك المذكورة هنا. لذلك إذا لم تكن متأكدًا من سبب الأعراض، فمن الأفضل زيارة الطبيب لإجراء الفحص.

تذكر أن تحافظ على رطوبتك وتجنب الاتصال الوثيق مع المرضى وتناول الإيبوبروفين أو الباراسيتامول كإغاثة مؤقتة.

الكورونا فيروس خطير ويجب التعامل معه بجدية. إذا كنت تعتقد أنك قد أصبت به، فتأكد من طلب العناية الطبية في أسرع وقت ممكن.

سيلان الأنف أو احتقان الأنف

إذا كنت تعاني من أعراض مثل سيلان الأنف أو احتقان الأنف، فقد يكون ذلك علامة على فيروس كورونا. فيروس كورونا شديد العدوى ويمكن أن يسبب مجموعة من الأعراض مثل الحمى والقشعريرة وآلام الجسم والصداع وصعوبة التنفس والاحتقان وسيلان الأنف غير المرتبط بالحساسية والغثيان أو القيء. إذا كنت تشعر بالمرض، فمن المهم أن ترى طبيبك في أقرب وقت ممكن لاستبعاد الأمراض الأكثر خطورة.

الغثيان أو القيء

إذا كنت تعاني من أي من الأعراض التالية، فمن المهم أن تطلب العناية الطبية في أسرع وقت ممكن: الغثيان أو القيء، والإسهال، والتهاب الحلق. على الرغم من أن هذه الأعراض قد تبدو خفيفة في البداية، إلا أنها إذا استمرت لأكثر من بضعة أيام، فقد تكون علامة على أنك تعاني من COVID-19، وهو فيروس كورونا الجديد الذي تسبب في مرض الجهاز التنفسي في جميع أنحاء العالم.

READ  ما هو فيروس الروتا

إذا كنت قلقًا بشأن إصابتك بـ COVID-19، فتأكد من استشارة طبيبك. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تعاني من أي من الأعراض المذكورة أعلاه وكنت على اتصال وثيق بشخص أصيب بالفيروس مؤخرًا، فمن المهم اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار المرض. يتضمن ذلك الحد من تعرضك للمرضى وغسل يديك بشكل متكرر.

إسهال

الإسهال هو أحد الأعراض الأولية لعدوى الفيروس التاجي. يمكن أن يكون الإسهال من الأعراض المزعجة والمنهكة للغاية، وغالبًا ما يكون أحد الأعراض الأولى التي يعاني منها الناس. إذا كنت تعاني من الإسهال، فاعلم أنه ليس بالضرورة علامة على إصابتك بالفيروس بشكل أكثر حدة. بدلاً من ذلك، قد يكون مجرد علامة على أن الجهاز الهضمي لا يعمل بشكل صحيح. ومع ذلك، إذا كنت تعاني من الإسهال بعد مرض تنفسي مثل الحمى أو ضيق التنفس، فقد يكون ذلك مؤشرًا مبكرًا على إصابتك بعدوى فيروس كورونا. تأكد من استشارة طبيبك إذا كنت تعاني من أي أعراض غير عادية.

متى تفشي فيروس كورونا؟

اعتبارًا من فبراير 2020، أدى تفشي فيروس كورونا إلى 38 حالة إصابة في تسع دول. تم الإبلاغ عن الحالات الأولى في فرنسا في 31 ديسمبر 2019، وانتشر الفيروس منذ ذلك الحين إلى ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وبولندا والمملكة المتحدة والدنمارك. تشمل أعراض فيروس كورونا الحمى والتعب والسعال الجاف. حتى كتابة هذه السطور، لم يتم الإبلاغ عن أي وفيات نتيجة تفشي فيروس كورونا. ومع ذلك، من المهم أن تكون على دراية بأعراض هذا الفيروس لتجنب الإصابة بالمرض. للحصول على تحديثات بشأن تفشي فيروس كورونا، تأكد من مراجعة موقع منظمة الصحة العالمية أو منفذ الأخبار المحلي الخاص بك.

كيف يتم انتقال فيروس كورونا؟

فيروس كورونا هو فيروس شديد العدوى يمكن أن يسبب أمراضًا تنفسية حادة للناس من جميع الأعمار. ينتشر بشكل أكثر شيوعًا من خلال التعرض لقطرات الجهاز التنفسي التي تحتوي على الفيروس، خاصةً من الاتصال الوثيق أو انتقال القطيرات. ومع ذلك، يمكن أن ينتشر الفيروس أيضًا من خلال ملامسة الأسطح والأشياء الملوثة بالفيروس. تشمل أعراض كورونا الحمى والسعال وضيق التنفس والتعب وآلام العضلات والصداع والتهاب الحلق. على الرغم من أن معظم المصابين بفيروس كورونا يعانون من أعراض خفيفة فقط، فقد يعاني البعض من أعراض أكثر حدة، مثل فقدان حاسة التذوق أو الشم، أو الالتهاب الرئوي، أو حتى SARS-CoV-2 (فيروس كورونا المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة 2). إذا كنت تعاني من أي من الأعراض المذكورة أعلاه، فعليك مراجعة الطبيب على الفور.

ما هي الاجسام المضادة لكورونا؟

إذا كنت في أي موقف قد تتعرض فيه لفيروس كورونا، فمن المهم أن تعرف ما هي الأجسام المضادة لفيروس كورونا. الأجسام المضادة هي بروتينات ينتجها جسمك استجابةً للعدوى. إنها تساعد جهاز المناعة لديك على محاربة الفيروس.

READ  كسر في الأنف

هناك عدة أنواع مختلفة من الأجسام المضادة لفيروس كورونا، وكل نوع خاص بفيروس كورونا معين. على سبيل المثال، يمكن عادةً اكتشاف الأجسام المضادة لفيروس كورونا التي تعمل ضد SARS-CoV-2 – الفيروس المسبب لـ COVID-19 – في الأسابيع القليلة الأولى بعد الإصابة.

يمكنك أيضًا اختبار الأجسام المضادة لفيروس كورونا باستخدام فحص الدم. يمكن أن يوفر هذا الاختبار معلومات حول كيفية تفاعل جسمك مع الإصابة بالفيروس. إذا كان لديك أجسام مضادة للفيروس التاجي يمكن اكتشافها، فهذا يعني أن جهازك المناعي قد حارب الفيروس ومن المحتمل أن تتعافى تمامًا. ومع ذلك، إذا لم يكن لديك أي أجسام مضادة للفيروس التاجي يمكن اكتشافها، فهذا يعني أنك ربما تعرضت للفيروس ولكنك لم تظهر أي أعراض بعد.

ما هو مرض فيروس كورونا؟

كورونا مرض تنفسي يسببه فيروس كورونا وهو نوع من الفيروسات. تشمل أعراض مرض فيروس كورونا الحمى والسعال، والتي يمكن أن تستمر لأسابيع أو حتى أشهر بعد الإصابة الأولية. قد تشمل الأعراض الأخرى ضيق التنفس أو صعوبة التنفس والإرهاق وآلام العضلات أو الجسم والصداع وفقدان التذوق أو الشم. إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من أي من هذه الأعراض، فيرجى مراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن.

فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة

أدت الطبيعة المتفجرة لأول وباء سارس، والوفيات المرتفعة، وظهوره العابر بعد عام، والاضطرابات الاقتصادية إلى اندفاع البحث في سبب المرض. نتيجة لذلك، لم يتم التعرف على الفيروس كسبب لتفشي مرض السارس إلا بعد مرور سنوات. يُعرف هذا الفيروس باسم الفيروس التاجي المرتبط بالسارس (SARS-CoV) ويسبب المرض المعروف باسم متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة (سارس).

قد تشمل الأعراض الأولية لعدوى السارس – CoV فقدان حاسة التذوق أو الشم. تشمل الأعراض الشائعة الأخرى أعراض الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والحمى والصداع. في الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي فيروس السارس إلى الالتهاب الرئوي وحتى الموت.

إذا كنت تعاني من أي من الأعراض المذكورة أعلاه، فيرجى استشارة طبيبك على الفور. على الرغم من عدم وجود علاج لـ SARS-CoV، إلا أن التشخيص والعلاج المبكر ضروريان لتحقيق نتائج صحية.

مرض فيروس كورونا 2019 – ويكيبيديا

مع استمرار العالم في مواجهة جائحة COVID-19، من المهم معرفة الأعراض الأولية. COVID-19 هو فيروس يصيب الجهاز التنفسي يمكن أن يسبب الحمى والسعال والإرهاق وفقدان التذوق أو الشم وضيق التنفس. ومع ذلك، قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض أكثر خطورة، مثل سعال الدم والالتهاب الرئوي وحتى الموت. إذا ظهرت عليك أنت أو أي شخص تعرفه أيًا من الأعراض الأولية لـ COVID-19، فيرجى مراجعة الطبيب في أقرب وقت ممكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى