الصحةنصائح طبية

التهاب الانف من الداخل

التهاب الانف من الداخل هل تعاني من التهاب الأنف؟ هل تبحث عن طرق لتقليل أعراض هذه الحالة الشائعة؟ إذا كان الأمر كذلك، فإن منشور المدونة هذا يناسبك. موسوعة صدي البلاد سننظر في أسباب التهاب الأنف وكيفية إدارته. بالإضافة إلى ذلك، سنناقش العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض وإعادتك إلى المسار الصحيح!

ما هو التهاب الأنف غير التحسسي؟

التهاب الانف من الداخل التهاب الأنف اللاأرجي هو حالة تصيب ملايين الأشخاص حول العالم. وهو ينطوي على العطس المزمن أو احتقان الأنف وسيلانه دون سبب واضح. يُعرف أيضًا باسم التهاب الأنف الحركي، وهو التهاب في أنسجة الأنف يؤدي إلى العطس واحتقان الأنف وسيلان الأنف أو التنقيط الأنفي الخلفي. يمكن أن يحدث التهاب الأنف اللاتحسسي بسبب عدوى أو تعاطي المخدرات ويمكن أن يؤدي إلى أعراض تشبه أعراض البرد. من المهم فهم أسباب هذه الحالة والعلاجات المختلفة المتاحة من أجل إدارتها بشكل صحيح.

ما الذي يسبب التهاب الأنف الحركي؟

التهاب الانف من الداخل يمكن أن يكون سبب التهاب الأنف الحركي الوعائي عوامل بيئية ومهنية. الغبار، الضباب الدخاني، التدخين السلبي، الروائح القوية، مثل العطور، يمكن أن تؤدي جميعها إلى التهاب الأنف غير التحسسي. يعد التعرض للهواء البارد و / أو تناول الكحول و / أو الأطعمة الحارة أيضًا من العوامل الشائعة لالتهاب الأنف الحركي الوعائي. قد يعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة أيضًا من احتقان الأنف وزيادة إنتاج المخاط بسبب الأوعية الدموية المتوسعة داخل الأنف. من المهم تحديد هذه المحفزات وتجنبها لتقليل أعراض التهاب الأنف الحركي الوعائي.

ما هي الحساسية في الأماكن المغلقة؟

التهاب الانف من الداخل يمكن أن تحدث الحساسية في الأماكن المغلقة بسبب أشياء مثل عث الغبار والعفن ووبر الحيوانات الأليفة وحبوب اللقاح من الأشجار والزهور. يمكن أن تسبب هذه المواد المسببة للحساسية حمى القش، والتي يمكن أن يكون لها أعراض مثل احتقان الأنف، وسيلان الأنف، ودموع العين، والعطس، والتقطير الأنفي الخلفي. يمكن أن يسبب التهاب الأنف التحسسي أيضًا التهابًا في الأنف والرئتين والحلق والجيوب الأنفية والأذنين والعينين. يمكن أن يساعدك اختصاصي الحساسية في تحديد الأشياء في منزلك أو مكان عملك التي قد تسبب التهاب الأنف التحسسي. بمجرد تحديدهم، سيعملون معك لوضع خطة لتقليل تعرضك لهذه المواد المسببة للحساسية وتقليل الأعراض.

الأعراض الشائعة لالتهاب الأنف

التهاب الانف من الداخل تشبه الأعراض الشائعة لالتهاب الأنف نزلات البرد ويمكن أن تشمل العطس، وحكة في الأنف، وسيلان أو انسداد الأنف، ومخاط في الحلق، وسعال. لا يسبب التهاب الأنف غير التحسسي عادة حكة في العينين أو الأنف أو الحلق. قد يعاني الناس من الصداع وتورم الجفون والهالات السوداء تحت العينين أيضًا. يمكن أن يسبب التهاب الأنف التحسسي (حمى القش) العطس والاحتقان وسيلان الأنف وحكة العين. يمكن أن تشمل علاجات التهاب الأنف كلاً من الأدوية وتغيير نمط الحياة. قد تشمل الأدوية مضادات الهيستامين لتقليل الالتهاب والتورم داخل الأنف وبخاخات الأنف لتقليل إنتاج المخاط ومزيلات الاحتقان لتقليل التورم داخل الأنف ومنع التنفس الفموي. قد يكون من المفيد أيضًا إجراء تغييرات في نمط الحياة مثل تجنب التغيرات المناخية التي يمكن أن تسبب التهاب الأنف وتقليل التهاب الزوائد الأنفية. يمكن أن يساعد تناول نظام غذائي منخفض في الهستامين أيضًا في تقليل الالتهاب من الداخل.

READ  هل مرض السل معدي

علاج التهاب الأنف بالأدوية

التهاب الانف من الداخل بالإضافة إلى التغييرات في نمط الحياة، يمكن أيضًا استخدام الأدوية لعلاج التهاب الأنف التحسسي. مضادات الهيستامين الفموية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل ديفينهيدرامين (بينادريل) وسيتيريزين (زيرتيك أليرجي) وفيكسوفينادين (أليجرا أليرجي) فعالة في تخفيف بعض الأعراض المصاحبة لالتهاب الأنف التحسسي. إذا لم تساعد هذه الأدوية في تخفيف الأعراض، فقد يصف لك الطبيب نوعًا مختلفًا من الأدوية، مثل بخاخ الأنف الستيرويد. يمكن أن تساعد الكورتيكوستيرويدات في تقليل الالتهاب في الأنف وتخفيف بعض الأعراض المرتبطة بالتهاب الأنف التحسسي.

علاج التهاب الأنف بتغيير نمط الحياة

التهاب الانف من الداخل التهاب الأنف التحسسي هو حالة شائعة يمكن أن تسبب إزعاجًا شديدًا ويمكن أن تجعل من الصعب التركيز. لحسن الحظ، هناك العديد من التغييرات في نمط الحياة التي يمكن إجراؤها للمساعدة في إدارة الأعراض. في البداية، من المهم تحديد المواد المسببة للحساسية أو المحفزات وتجنب الاتصال بها. عث الغبار من مسببات الحساسية الشائعة ويمكن التحكم في وجودها من خلال تغطية المراتب والوسائد بأغطية خاصة مقاومة للغبار وتنظيف السجاد والمفروشات بانتظام. بالإضافة إلى ذلك، من المهم إغلاق جميع الفجوات المفتوحة في النوافذ وألواح الأرضية والأبواب وحول المصارف والتي يمكن أن تسمح بدخول المواد المسببة للحساسية إلى المنزل. أخيرًا، من المفيد شرب الكثير من السوائل وغسل اليدين بشكل متكرر حيث يمكن أن يساعد ذلك في تقليل انتشار مسببات الحساسية. إذا تم إجراء تغييرات في نمط الحياة مع الأدوية، فيمكن أن تكون فعالة في إدارة التهاب الأنف التحسسي وتقليل شدة الأعراض.

إدارة الهالات السوداء تحت العيون

التهاب الانف من الداخل يمكن أن تكون الهالات السوداء تحت العينين علامة على العديد من الأشياء، ولكن عندما تكون مصحوبة باستنشاق الفم عند الأطفال المصابين بالتهاب الأنف التحسسي، يُشار إليهم عادةً باسم “اللمعان التحسسي”. هذه الهالات السوداء ناتجة عن ركود وريدي ناتج عن مقاومة الدم. لحسن الحظ، هناك طرق لإدارة هذه الهالات السوداء. يعد تحديد موعد مع أخصائي أمراض الحساسية أو طبيب الأنف والأذن والحنجرة مكانًا جيدًا للبدء. يمكن لأخصائيي الحساسية تشخيص وعلاج ردود الفعل التحسسية التي يمكن أن تسبب هذه الهالات السوداء. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد التغييرات في نمط الحياة مثل تقليل التورم داخل الأنف، ومنع التغيرات المناخية من التسبب في التهاب الأنف، والتنفس المضاد للفم في إدارة الهالات السوداء.

تقليل التورم داخل الأنف

التهاب الانف من الداخل بالإضافة إلى العلاج الطبي، يمكن أن تساعد التغييرات في نمط الحياة في تقليل التورم داخل الأنف. ضع كيس ثلج على أنفك كل 15 دقيقة لتقليل المزيد من التهيج ومنع تراكم السوائل المستمر في أنسجتك. يمكن أن يساعد ذلك في تقليل التورم وكذلك الالتهاب ومساعدتك على التنفس بسهولة أكبر. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام شرائط الأنف أو بخاخات الأنف لإبقاء الممرات الأنفية مفتوحة، مما يسمح للهواء بالتدفق إلى الأنف بحرية أكبر. يمكن استخدام هذه الطرق لتقليل التورم داخل الأنف جنبًا إلى جنب مع العلاج الطبي لتوفير الراحة من أعراض التهاب الأنف.

READ  التهاب الانف من الداخل

مكافحة التنفس الفموي

التهاب الانف من الداخل يمكن أن يكون التنفس من الفم أحد أعراض التهاب الأنف أو سببًا كامنًا. يمكن أن يؤدي التنفس الفموي المزمن إلى تغييرات في المضغ وتعويض العضلات والهالات السوداء تحت العينين. من المهم التعرف على سبب تنفس الفم ومعالجته لتقليل آثاره. على سبيل المثال، تقليل التورم داخل الأنف أو تجنب التغيرات المناخية التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب الأنف يمكن أن يساعد في منع التنفس من الفم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد الأدوية مثل مضادات الهيستامين في تقليل أي حساسية قد تسبب التهاب الأنف وكذلك تقليل الالتهاب داخل الأنف. أخيرًا، يمكن أن تساعد التغييرات في نمط الحياة مثل تجنب بعض الأطعمة أو المشروبات المعروفة بأنها تسبب التهاب الأنف في تقليل حدوث التنفس الفموي.

منع التغيرات المناخية الناتجة عن التسبب في التهاب الأنف

التهاب الانف من الداخل لحسن الحظ، هناك تدابير يمكنك اتخاذها لتقليل مخاطر التغيرات المناخية التي تؤدي إلى التهاب الأنف. يمكن أن يساعد تجنب الأنشطة الخارجية في الأيام التي تكثر فيها حبوب اللقاح والبقاء في الداخل مع إغلاق النوافذ. يمكن أن يكون ارتداء غطاء للوجه مفيدًا أيضًا في منع مسببات الحساسية المحمولة في الهواء من دخول الممرات الأنفية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد جهاز تنقية الهواء في تصفية المواد المسببة للحساسية والجزيئات المحمولة في الهواء. قد يساعد الحفاظ على أنفك رطبًا باستخدام رذاذ المحلول الملحي أو غسول الأنف أيضًا في تقليل آثار التغيرات المناخية. أخيرًا، يمكن أن تساعد الأدوية مثل مضادات الهيستامين والكورتيكوستيرويدات في تقليل العطس واحتقان الأنف أثناء تغيرات الطقس. من خلال اتخاذ الخطوات اللازمة للوقاية من التهاب الأنف الناتج عن الطقس، يمكنك المساعدة في تقليل الأعراض والاستمتاع بحياة أكثر راحة.

التهاب الانف من الداخل

التهاب الانف من الداخل يمكن أن يحدث التهاب الأنف بسبب مجموعة متنوعة من العوامل، من الداخل والخارج. التهاب الأنف الداخلي هو التهاب في أنسجة الأنف يؤدي إلى سيلان الأنف والعطس واحتقان الأنف. تشمل الأسباب الشائعة لالتهاب الأنف من الداخل الحساسية والزوائد الأنفية والتهاب الأنف أو الخياشيم. يمكن أن تشمل الأسباب الأخرى التغيرات في الطقس، والهالات السوداء تحت العينين، والتنفس من الفم. لتقليل التورم داخل الأنف، من المهم إدارة الحساسية من الداخل وإجراء تغييرات في نمط الحياة. يمكن أن يشمل ذلك إجراء تغييرات في النظام الغذائي لتقليل الأعراض وتجنب التغيرات المناخية التي يمكن أن تسبب التهاب الأنف واستخدام تقنيات التنفس المضادة للفم. مع الرعاية المناسبة، يمكن السيطرة على التهاب الأنف من الداخل.

اسباب التهاب الانف من الداخل

التهاب الانف من الداخل يمكن أن يكون لالتهاب الأنف غير التحسسي عدد من الأسباب، بما في ذلك التغيرات في درجة الحرارة والرطوبة وتلوث الهواء والروائح القوية وبعض الأدوية. السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب الأنف من الداخل هو التهاب الممرات الأنفية بسبب الحساسية أو العدوى. الحساسية هي السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب الأنف. يمكن أن تؤدي المواد المسببة للحساسية مثل حبوب اللقاح وعث الغبار ووبر الحيوانات والعفن إلى التهاب الممرات الأنفية. يمكن أن تسبب العدوى مثل نزلات البرد والتهاب الجيوب الأنفية والالتهابات البكتيرية التهاب الأنف من الداخل. في بعض الحالات، قد يكون اضطراب يسمى الزوائد الأنفية مسؤولاً عن التهاب الأنف من الداخل. يسبب هذا الاضطراب نموًا في الأنف يمكن أن يمنع تدفق الهواء ويسبب الالتهاب.

READ  اسباب الالتهاب السحائي و اعراضه

nasal polyps التهاب الانف من الداخل

التهاب الانف من الداخل الزوائد الأنفية هي سبب شائع لالتهاب الأنف من الداخل. ترتبط بتهيج وتورم (التهاب) بطانة الممرات الأنفية والجيوب الأنفية التي تستمر لأكثر من 12 أسبوعًا. السلائل الأنفية هي أورام حميدة في الأنف أو الجيوب الأنفية، وهي أكثر شيوعًا مع الحساسية أو الربو أو الالتهابات المتكررة أو التهاب الممرات الأنفية. السلائل الأنفية هي عبارة عن زوائد ناعمة غير مؤلمة داخل الممرات الأنفية والتي تحدث غالبًا في المنطقة التي تصب فيها الجيوب الأنفية العلوية إلى أنفك. إذا تركت دون علاج، فيمكن أن تستمر في النمو وتسد أنفك. يتضمن علاج السلائل الأنفية أدوية لتقليل الالتهاب، بالإضافة إلى تغييرات في نمط الحياة مثل تجنب المحفزات وتجنب تغيرات الطقس وتقليل التورم داخل الأنف والتنفس المضاد للفم.

التهاب فتحات الانف من الداخل

التهاب الانف من الداخل التهاب الأنف من الداخل هو حالة تعرف باسم التهاب الأنف الحركي الوعائي. يحدث هذا النوع من التهاب الأنف بسبب مادة مهيجة أو مسببة للحساسية، مثل حبوب اللقاح أو الغبار أو العفن أو رقائق الجلد من الحيوانات. يمكن أن يحدث هذا النوع من التهاب الأنف أيضًا بسبب الأدوية، مثل مضادات الاحتقان وأدوية الحساسية وبعض مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية. تشمل أعراض هذه الحالة انسداد أو سيلان الأنف واحتقان الأنف والعطس. قد يشمل علاج هذا النوع من التهاب الأنف استخدام بخاخات الأنف ومضادات الهيستامين وبخاخات الأنف بالكورتيكوستيرويد. قد تشمل العلاجات الأخرى تغييرات في نمط الحياة، مثل تجنب المحفزات وتقليل التوتر. بالإضافة إلى ذلك، من المهم تقليل التورم داخل الأنف باستخدام المرطبات وتجنب التنفس من الفم. أخيرًا، من المهم أيضًا منع التغيرات المناخية من التسبب في التهاب الأنف باستخدام مكيفات الهواء وارتداء الملابس الواقية عندما تكون بالخارج.

لحمية التهاب الانف من الداخل

التهاب الانف من الداخل قد يكون اتباع نظام غذائي خاص مفيدًا في الوقاية من أعراض التهاب الأنف وتخفيفها. تعتبر الأسماك الدهنية مثل السلمون مصدرًا رائعًا للأوميغا 3 التي يمكن أن تساعد في تقليل الالتهاب وتخفيف الأعراض. يجب على الأفراد المعرضين للحساسية الحد من تناولهم لبعض الأطعمة، مثل الجمبري وسرطان البحر والقواقع والحبار وغيرها من البرد أو من السهل أن تسبب الحساسية. أولئك الذين يعانون من سيلان الأنف بعد تناول الأطعمة الغنية بالتوابل قد يعانون من التهاب الأنف الذوقي. من المهم استشارة الطبيب للتشخيص والعلاج المناسبين. في بعض الحالات، قد يتم وصف الأدوية للتحكم في الأعراض. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد التغييرات في نمط الحياة مثل تجنب الأطعمة والمشروبات الساخنة أو الحارة، وكذلك تقليل التعرض لمسببات الحساسية من خلال التنظيف السليم وإزالة الغبار، على تقليل احتمالية حدوث نوبات التهاب الأنف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى