علم وعلماءقصص اختراعات

اكتشافات غير مقصودة

اكتشافات غير مقصودة لقد سمعنا جميعًا قصصًا عن الاختراعات العظيمة التي تم صنعها عن طريق الصدفة، لكن هل تعلم أنها شائعة جدًا؟ من الميكروويف إلى الفيلكرو، كانت العديد من وسائل الراحة الحديثة لدينا نتيجة لاكتشافات غير مقصودة. في منشور المدونة هذا، موسوعة صدي البلاد سنستكشف بعض الأمثلة الأكثر شهرة وإثارة للاهتمام للاختراقات التي يحركها الحظ.

1. الكينين

اكتشافات غير مقصودة أحد الاكتشافات العرضية الأكثر روعة هو الاكتشاف المتعلق بالكينين. تم اكتشاف هذا الدواء القوي المضاد للملاريا من قبل مواطن هندي من أمريكا الجنوبية، قيل إنه تناوله أثناء معاناته من حمى الملاريا في غابة عالية في جبال الأنديز. كان هذا الاكتشاف أول علاج ناجح للملاريا، وأنقذ حياة لا حصر لها منذ ذلك الحين. قصة اكتشاف الكينين هي مثال ملهم على كيف يمكن أن تؤدي الصدفة إلى اكتشافات تنقذ الأرواح.

في عام 1856، حاول العلماء إنتاج مادة الكينين صناعياً، لكنهم فشلوا. لم ينجح ويليام هنري بيركين إلا بعد سنوات عديدة في تصنيع الكينين من قطران الفحم. كان هذا الاختراق بمثابة نقطة تحول في علاج الملاريا، وقدم طريقة أكثر أمانًا وفعالية لعلاج هذا المرض الفتاك.

الاكتشاف العرضي لعلاج قوي للملاريا

اكتشافات غير مقصودة في القرن السابع عشر، استخدم المبشرون اليسوعيون في أمريكا الجنوبية الكينين لعلاج الملاريا، لكن الأسطورة تقول إنهم سمعوا بقدراته على المساعدة في مكافحة المرض. اكتشف علماء من جامعة كوبنهاغن أن بروتينات الملاريا، مسلحة بسموم، تبحث عن الخلايا السرطانية وتمتصها. تبع ذلك اكتشاف ألكسندر فليمنج بالصدفة للبنسلين في عام 1928، مما أحدث ثورة في الطب. ومع ذلك، فقد سبق اكتشاف عرضي آخر لاكتشاف فليمنغ – وهو اكتشاف الكينين. تم اكتشاف هذا العلاج القوي للملاريا عندما حاول ويليام بيركين إنشاء كينين اصطناعي في مختبره، ولكنه بدلاً من ذلك ابتكر لونًا بنفسجيًا. أرسل نتائجه إلى باتريك مانسون الذي شاركها في اجتماع للجمعية الطبية البريطانية في جامعة إدنبرة في عام 1877. وبفضل هذا الاكتشاف غير المتوقع، لا يزال الكينين يستخدم حتى اليوم كعلاج فعال للملاريا.

2. الأشعة السينية

اكتشافات غير مقصودة اكتشافات غير مقصودة كان الاكتشاف العرضي للأشعة السينية بواسطة فيلهلم رونتجن في عام 1895 أحد أهم الاكتشافات العلمية في القرن التاسع عشر. أثناء إجراء تجربة على أنابيب أشعة الكاثود، لاحظ رونتجن أن وهجًا فلوريًا انبعث من قطعة قريبة من الباريوم بلاتينوسيانيد عند تعرضه لتيار. وقد دفعه ذلك إلى المزيد من الاستكشاف واكتشف في النهاية الأشعة السينية.

اكتشافات غير مقصودة تم استخدام الأشعة السينية لأول مرة في التصوير الطبي خلال الحرب العالمية الأولى وأصبحت منذ ذلك الحين أداة لا غنى عنها في التشخيص السريري. أحدثت الأشعة السينية ثورة في المجال الطبي، حيث تتيح للأطباء الحصول على صور مفصلة لهياكل الجسم الداخلية دون الحاجة إلى إجراء عمليات جراحية. يتم استخدامها الآن لتشخيص كل شيء من العظام المكسورة إلى السرطانات. على الرغم من فائدتها المذهلة، إلا أن الأشعة السينية تحمل مخاطر أيضًا، حيث تنبعث منها إشعاعات قوية يمكن أن تكون ضارة في حالة الإفراط في استخدامها. على الرغم من هذه المخاطر، لا تزال تقنية الأشعة السينية أداة لا تقدر بثمن في الطب.

READ  مراحل اكتشاف الكهرباء

الاكتشاف العرضي لأداة تصوير ثورية

اكتشافات غير مقصودة في أواخر القرن التاسع عشر، كان دبليو. كان رونتجن يختبر نوعًا جديدًا من الأشعة عندما قام بالاكتشاف الثوري للأشعة السينية. أطلق على هذه الأشعة السينية الإشعاعية، مع وضع X في خانة المجهول. ابتكر أول صورة بالأشعة السينية من خلال التقاط صورة لعظام يد زوجته. تم تصنيف اكتشافه بأنه معجزة طبية وسرعان ما أصبحت الأشعة السينية أداة تشخيصية مهمة في الطب، مما سمح للأطباء برؤية داخل جسم الإنسان والكشف عن الأمراض أو الإصابات التي كان من الممكن اكتشافها لولا ذلك. منذ ذلك الحين، تم استخدام الأشعة السينية لتشخيص كل شيء من العظام المكسورة إلى السرطان وأحدثت ثورة في الرعاية الصحية.

3. موفين

اكتشافات غير مقصودة تم الاكتشاف العرضي لأول صبغة اصطناعية، Mauveine، بواسطة William Perkin في عام 1856. تم اكتشاف هذه الصبغة أثناء تجربته مع مشتقات قطران الفحم، ومنذ ذلك الحين تم استخدامها في مجموعة متنوعة من المنتجات، مثل الملابس والمكياج، وحتى تلوين الطعام. تقدم سريعًا إلى عام 1938 واكتشاف روي جيه بلونكيت العرضي للتفلون. لقد غيّر هذا المنتج الثوري طريقة طهينا، وقد تم استخدامه في مجموعة متنوعة من التطبيقات التي تتراوح من أواني الطهي إلى هندسة الطيران. كان اختراع بلونكيت ثوريًا للغاية لدرجة أنه عندما حصل على وسام سكوت في عام 1951، تلقى جميع الضيوف علبة مافن مغلفة في اختراعه. الارتجال والتجريب والاستبدال هي ثلاث صفات رئيسية تفصل بين متابعي الوصفات والطهاة وأنت لا تعرف أبدًا ما قد تكتشفه!

الاكتشاف العرضي لأول صبغة اصطناعية

اكتشافات غير مقصودة يعد الاكتشاف العرضي لأول صبغة اصطناعية مثالًا رائعًا آخر على اكتشاف غير مقصود. كان ويليام هنري بيركين، وهو مراهق في ذلك الوقت، يجرب الكينين في معمل منزله عندما اكتشف بالصدفة اللون البنفسجي. أطلق بيركين على اكتشافه اسم موفين وغيرت تاريخ الصناعة الكيميائية. أحدث هذا الاختراق ثورة في صناعة الأصباغ وفتح مجموعة من الاحتمالات للأقمشة الملونة. وأظهر أيضًا أنه يمكن استخدام الكيمياء العضوية لإنشاء جزيئات جديدة ذات ألوان وخصائص مثيرة. كان لاكتشاف بيركين غير المتعمد تأثير دائم ولا يزال يحظى بتقدير كبير حتى يومنا هذا.

4. التخدير

اكتشافات غير مقصودة التخدير هو أداة طبية حيوية تستخدم لمساعدة المرضى على إدارة الألم أثناء الجراحة. كان اكتشافًا عرضيًا قام به طبيب الأسنان وطالب الطب، هوراس ويلز في عام 1844. كان ويلز يراقب آثار غاز الضحك على المريض أثناء إجراء جراحة الأسنان، ورأى أن المريض لا يشعر بأي ألم. بعد ملاحظة ملاحظته، اختبر ويلز الغاز على نفسه ووجد أنه ناجح في التخلص من الألم. أحدث اكتشاف التخدير ثورة في الجراحة وجعلها أكثر أمانًا ويسهل وصول المرضى إليها. منذ ذلك الحين، تم استخدام التخدير للمساعدة في تقليل الألم في الإجراءات الطبية وتحسين نوعية الحياة لعدد لا يحصى من الأفراد.

READ  مخترع الصفر

الاكتشاف العرضي لإدارة الألم

اكتشافات غير مقصودة من أبرز الاكتشافات العرضية في الطب اكتشاف التخدير. تم اكتشاف التخدير لأول مرة في عام 1846 بواسطة William T.G. مورتون طبيب أسنان أمريكي. أثناء تجربة مواد لتخدير الألم، نجح مورتون في إعطاء الأثير لمريض يخضع لعملية جراحية. أحدث هذا الاكتشاف ثورة في مجال الجراحة من خلال توفير طريقة آمنة وغير مؤلمة لإجراء العمليات الجراحية. في عام 1901، أجرى الطبيب الألماني أوغست بيير أول تخدير في العمود الفقري لمريض، وبعد فترة وجيزة، أصبحت أنواع مختلفة من التخدير متاحة للاستخدام في الإجراءات الطبية. اليوم، يستخدم التخدير على نطاق واسع في الممارسات الطبية في جميع أنحاء العالم، مما يسمح للمرضى بتلقي العلاج الطبي دون الشعور بالألم والانزعاج الذي قد يحدث لولا ذلك.

5. البنسلين

اكتشافات غير مقصودة في عام 1928، قام عالم اسكتلندي يُدعى ألكسندر فليمنج Alexander Fleming باكتشاف كبير غير عالم الطب إلى الأبد. كان فليمنج قد جرب مزارع البكتيريا عندما عثر على قالب Penicillium notatum الذي كان له قدرة ملحوظة على قتل أنواع معينة من البكتيريا. أدى هذا الاكتشاف العرضي إلى تطوير البنسلين، أول مضاد حيوي في العالم. أحدث البنسلين ثورة في علاج الالتهابات البكتيرية وأنقذ أرواحًا لا تعد ولا تحصى، مما جعله أحد أهم الاكتشافات العرضية في التاريخ.

الاكتشاف العرضي للمضاد الحيوي الأول

اكتشافات غير مقصودة أحد الاكتشافات الأكثر روعة وصدفة في كل العصور هو الاكتشاف العرضي لأول مضاد حيوي في العالم، البنسلين. في عام 1928، في مستشفى سانت ماري في لندن، كان ألكسندر فليمنج عائداً من عطلة في سوفولك ولاحظ أن قالبًا قد تطور على أحد أطباق بتري الخاصة به. سرعان ما اكتشف أن العفن له خصائص مضادة للبكتيريا، مما أدى إلى تطوير مضادات حيوية من شأنها إنقاذ ملايين الأرواح. في البداية، لم يتم قبول بحث فليمنج على أنه ثوري أو حتى جدير بالملاحظة، لكنه استمر بلا هوادة، مما أدى في النهاية إلى التطوير الناجح للبنسلين وجائزة نوبل في عام 1945. البنسلين الآن أحد أكثر المضادات الحيوية استخدامًا في العالم، وهو كذلك كل ذلك بفضل اكتشاف الكسندر فليمنغ الصدفة.

6. السكرين

اكتشافات غير مقصودة في عام 1879، اكتشف اثنان من علماء جامعة جونز هوبكنز، وهما Remsen و Fahlberg، بالصدفة السكرين، وهو مُحلي صناعي. سجل Fahlberg براءة اختراع التحلية في عام 1884 وبدأ الإنتاج الضخم. أصبح المُحلي الصناعي منتشرًا عندما تم تقنين السكر خلال الحرب العالمية الأولى. يُشار إلى السكرين على أنه أول مُحلي صناعي، بعيدًا عن أسيتات الرصاص (II) السام، وأول منتج يقدم بديلاً أرخص للسكر. جعل اكتشاف السكرين من الممكن استبدال السكر بمنتج أقل سعرات حرارية. لقد وجدت دراسات السلامة أن التأثيرات الأيضية للسكرين ضئيلة ومن غير المحتمل أن تكون ذات صلة بالصحة.

الاكتشاف العرضي لمُحلي اصطناعي

اكتشافات غير مقصودة السكرين هو أقدم مُحلي صناعي تم اكتشافه بالصدفة عام 1879 من قبل الباحث قسطنطين فاهلبيرج. في ذلك الوقت، كان الكيميائي الروسي يعمل في مختبر إيرا ريمسن بجامعة جونز هوبكنز عندما لاحظ طعمًا حلوًا في يديه. بعد إجراء مزيد من التحقيق، اكتشف أنه يأتي من مشتق من قطران الفحم وأطلق عليه اسم السكرين. يستخدم الآن كبديل للسكر وهو أحلى بحوالي 400 مرة من السكر. كان لهذا الاكتشاف العرضي تأثير كبير على عالمنا، حيث أحدث ثورة في صناعة بدائل السكر.

READ  مكتشف أشعة X

7. معجون سخيف

اكتشافات غير مقصودة يعد Silly Putty مثالًا آخر على اكتشاف عرضي تم إجراؤه أثناء وقت الحاجة. خلال الحرب العالمية الثانية، كانت إمدادات المطاط تنفد، وكان عالم يدعى جيمس رايت يبحث عن بديل اصطناعي. بدلاً من إيجاد بديل للمطاط، اكتشف عن طريق الخطأ لعبة Silly Putty، وهي لعبة اسفنجي ونطاطة. في البداية، لم يتم قبوله بشكل جيد، حيث تم اعتباره ليس أفضل من المطاط الصناعي الذي كان من المفترض أن يحل محله. ومع ذلك، عندما اكتشف كاتب في The New Yorker Silly Putty أثناء زيارته لمتجر في مانهاتن، اكتسب شعبية وسرعان ما أصبح عنصرًا أساسيًا في المنازل الأمريكية. يتميز Silly Putty بخاصية فريدة تتمثل في الارتداد والكسر عند إصابته بضربة مفاجئة. كما أنها معروفة بقدرتها على التقاط حبر الصحف، مما يجعلها لعبة شائعة بين الأطفال الذين يحبون اللعب بها.

الاكتشاف العرضي للعبة ممتعة

اكتشافات غير مقصودة يعد Silly Putty أحد أكثر الاكتشافات إمتاعًا للخروج من حدث غير مقصود. بدأ كل شيء في عام 1943، عندما قام جيمس رايت، الكيميائي في جنرال إلكتريك، بدمج زيت السيليكون مع حمض البوريك عن طريق الخطأ. وجد أن المادة الجديدة لها بعض الخصائص الفريدة: فهي ترتد مثل المطاط، ويمكن أن تتمدد مثل الحلوى، ويمكن تشكيلها في أي شكل. تم تسويقها على أنها Silly Putty في عام 1950 وسرعان ما أصبحت لعبة محببة للأطفال والكبار على حد سواء. اليوم، لا يزال Silly Putty عنصرًا أساسيًا في غرف ألعاب الطفولة – كل ذلك بفضل الاكتشاف العرضي!

8. الفيلكرو

اكتشافات غير مقصودة الاكتشاف العرضي الثامن الذي أحدث ثورة في حياتنا هو الفيلكرو. في عام 1941، اكتشف المخترع السويسري جورج دي ميسترال فكرة الفيلكرو أثناء المشي في الغابة مع كلبه. لاحظ وجود نتوءات على ملابسه وحيوانه الأليف، مما دفعه بعد ذلك إلى تجربة النايلون وابتكار نوع من أدوات التثبيت التي يمكن أن تربط سطحين معًا. استغرق تطوير الاختراع وإتقانه ثماني سنوات، وتم عرض الفيلكرو في عام 1955. اشتق اسم Velcro من “المخمل” و “الكروشيه” ولا يزال أحد أكثر الاختراعات شهرة في كل العصور. لقد تم استخدامه على نطاق واسع في العديد من التطبيقات، من الملابس إلى الأثاث إلى الأدوات الطبية، مما يجعله جزءًا لا يقدر بثمن من الحياة الحديثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى