علم النفس

العنف الاسري

يؤثر العنف الاسري على العديد من الأشخاص حول العالم. إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من العنف المنزلي، فمن المهم فهم العلامات وكيفية الوصول إلى المساعدة. في منشور المدونة هذا، سنناقش ماهية العنف المنزلي وعلامات التحذير وكيفية الحصول على الدعم إذا لزم الأمر.

ما هو العنف الأسري؟

ما هو العنف الأسري؟

العنف المنزلي هو قضية تؤثر على الناس من جميع الأجناس والأعمار والخلفيات والأوضاع الاجتماعية والاقتصادية. إنه نمط من السلوك يستخدم فيه أحد الشركاء في العلاقة تكتيكات قسرية للسيطرة على الآخر. يمكن أن يشمل ذلك العنف الجسدي والإيذاء النفسي والتهديدات والترهيب والعزلة والسيطرة على الأموال أو الموارد الأخرى. العنف المنزلي مشكلة خطيرة تؤثر على ملايين الأشخاص حول العالم كل يوم. وله آثار طويلة الأمد على ضحاياه وأسرهم. يمكن أن يسبب إصابة جسدية وكذلك الأذى العاطفي للضحايا والأقرب منهم. للمساعدة في مكافحة هذه المشكلة، من المهم أن يكون الجميع على دراية بعلامات وأعراض العنف المنزلي حتى يتمكنوا من المساعدة في التعرف عليه عندما يحدث في مجتمعهم أو أسرهم.

علامات التحذير من العنف الأسري

علامات التحذير من العنف الأسري

العنف المنزلي مشكلة خطيرة تؤثر على ملايين الأشخاص حول العالم. يمكن أن يتخذ العديد من الأشكال، بما في ذلك الإساءة الجسدية والعاطفية والجنسية والمالية والنفسية. يمكن أن يحدث بين أي شخصين في علاقة حميمة بغض النظر عن جنسهم أو توجههم الجنسي. تشمل العلامات التحذيرية للعنف المنزلي الشريك الذي يتحكم بشكل مفرط أو يشعر بالغيرة، أو يقلل من شأن التعليقات أو يحط من قدر شريكه، أو يهدد بالضرر أو الأذى الفعلي الذي يلحق بالضحية أو أسرته وأصدقائه. تشمل العلامات الأخرى عزل الضحية عن نظام الدعم الخاص بها، وإلقاء اللوم على الضحية على أي شيء سيء يحدث في العلاقة واستخدام أساليب التخويف لكسب السلطة على الشخص الآخر. إذا كنت تعتقد أن شخصًا ما تعرفه قد يتعرض للعنف المنزلي، فمن المهم التواصل والحصول على المساعدة على الفور.

أنواع العنف الأسري

أنواع العنف الأسري

العنف المنزلي هو نمط من السلوك يستخدم لاكتساب القوة والسيطرة على شخص آخر، عادة ما يكون الشريك الحميم. يمكن أن يتخذ العديد من الأشكال، بما في ذلك الاعتداء الجسدي أو النفسي أو العاطفي أو الجنسي أو المالي. الإيذاء الجسدي هو الشكل الأكثر وضوحًا للعنف المنزلي ويشمل أي نوع من الاتصال الجسدي المتعمد الذي يسبب الألم أو الإصابة. تشمل الأمثلة الضرب واللكم والركل والصفع والخنق والحرق. يشمل الإيذاء النفسي السيطرة على السلوكيات مثل التخويف والتهديد بالعنف ؛ التلاعب من خلال الشعور بالذنب ؛ العزلة عن الأصدقاء والعائلة ؛ الإذلال العلني؛ المطاردة. مراقبة الاتصالات؛ ومنع الوصول إلى الموارد اللازمة للاحتياجات الأساسية مثل الغذاء أو الرعاية الطبية. يشمل الإساءة العاطفية الإهانات اللفظية وتحقير الشخصية وكذلك استخدام الأطفال للتلاعب بالشريك. يمكن أن يشمل الاعتداء الجنسي الاغتصاب أو غيره من أشكال الاتصال الجنسي غير المرغوب فيه مثل اللمس غير المرغوب فيه أو الإكراه على ممارسة الجنس ضد إرادة الفرد. يحدث الانتهاك المالي عندما يتولى أحد الشركاء السيطرة على الموارد المالية من أجل الحصول على ميزة اقتصادية على الشريك الآخر أو التحكم في سلوكه عن طريق حجب الأموال لتلبية الاحتياجات الأساسية.

READ  العنف اسبابه واضراره
العنف الأسري صرخات مكتومة خلف أبواب كورونا | اندبندنت عربية

أثر العنف الأسري على الأطفال

يمكن أن يكون للتعرض للعنف الأسري تأثير عميق على صحة الطفل العقلية والجسدية والعاطفية. يمكن أن يسبب الاكتئاب والقلق والغضب والعواطف الأخرى. يمكن أن يؤدي إلى ضعف الأداء الأكاديمي ومشاكل مع القانون. يمكن أن يؤدي أيضًا إلى مشاكل صحية طويلة الأمد مثل أمراض القلب واضطرابات تعاطي المخدرات، حتى في مرحلة البلوغ. من المرجح أن يكون الأطفال الذين يشهدون أو يتعرضون للعنف المنزلي ضحايا للتنمر أو سوء المعاملة في العلاقات عندما يصبحون بالغين.

قد يصاب الأطفال المعرضون للعنف الأسري أيضًا بمشاكل سلوكية مثل العدوانية أو فرط النشاط أو اضطرابات النوم أو التشبث أو ضعف التركيز أو الانسحاب من الأنشطة. قد يبدأون في استخدام الكحول أو المخدرات في سن مبكرة في محاولة للتكيف مع مشاعر الخوف والعجز لديهم الناتجة عن الإساءة التي شهدوها أو عانوا منها في المنزل.

من المهم للآباء الذين تأثروا بالعنف المنزلي أن يطلبوا المساعدة لأنفسهم ولأطفالهم. يحتاج الآباء إلى الدعم من أجل توفير بيئة آمنة لأطفالهم أثناء إعادة بناء حياتهم بعد تعرضهم لصدمة مرتبطة بالعنف الأسري. تتوفر خدمات الاستشارة المهنية التي تركز على مساعدة كل من الوالدين والطفل في التعامل مع عواقب العنف المنزلي من خلال توفير التثقيف حول العلاقات الصحية وكذلك تقنيات التدريس

تخطيط السلامة لضحايا العنف الأسري

تخطيط السلامة لضحايا العنف الأسري

يعد إنشاء خطة أمان خطوة مهمة في عملية حماية نفسك ومن تحبهم من العنف المنزلي. إنها خطة تحدد الخطوات التي يمكنك اتخاذها لحماية نفسك وأطفالك إذا كنت في علاقة مسيئة أو إذا تصاعد العنف. يجب أن تكون خطة الأمان مصممة وفقًا لاحتياجاتك الفردية ووضعك، مع مدخلات من الأصدقاء الموثوق بهم أو العائلة أو المهنيين أو المدافعين.

تتمثل الخطوة الأولى في وضع خطة السلامة في تحديد الأخطار والمخاطر المحتملة. وهذا يشمل النظر في أنماط الإساءة وتقييم وصول المعتدي إلى الأسلحة، ومشاكل تعاطي المخدرات، وقضايا الصحة العقلية، والوصول إلى الموارد المالية، وديناميات العلاقة والعوامل الأخرى التي قد تزيد من خطر حدوث ضرر.

بمجرد تحديد المخاطر المحتملة، من المهم التفكير في طرق لتقليل هذه المخاطر قدر الإمكان. يمكن أن يشمل ذلك وضع حدود مع المعتدي ؛ على سبيل المثال إخبارهم بأن بعض السلوكيات غير مقبولة أو لا تتسامح مع أي شكل من أشكال العنف الجسدي أو التهديد. ويمكن أن يشمل أيضًا تطوير استراتيجيات للحصول على الدعم عند الحاجة ؛ مثل الاحتفاظ بأرقام الاتصال المحفوظة على هاتفك أو معرفة المكان الذي يمكنك الذهاب إليه إذا كنت بحاجة إلى مكان آمن للبقاء بعيدًا عن المعتدي مؤقتًا.

عند إنشاء خطة الأمان الخاصة بك، من المهم أيضًا أخذها في الاعتبار

العنف الأسري يستشري في المجتمع.. ضحاياه 75% من الأطفال و 25% من النساء -  شبكة رصد الإخبارية

كيفية الحصول على المساعدة إذا كنت ضحية للعنف المنزلي

العنف المنزلي مشكلة خطيرة يمكن أن يكون لها عواقب جسدية وعقلية وعاطفية طويلة الأمد. من المهم التعرف على علامات العنف المنزلي واتخاذ إجراء إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه في علاقة مسيئة. هناك العديد من الموارد المتاحة لضحايا العنف المنزلي، بما في ذلك:

READ  مبادئ علم النفس السلوكي

1. الخط الساخن الوطني للعنف المنزلي – يوفر هذا الخط الساخن دعمًا سريًا على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع وإمكانية الوصول إلى الموارد المحلية للمتضررين من العنف المنزلي. يمكن الاتصال بهم على 7233-799-800-1 (SAFE).

2. الملاجئ المحلية – لدى العديد من المجتمعات ملاجئ محلية توفر مأوى آمنًا، فضلاً عن المشورة والخدمات الأخرى للمتضررين من العنف المنزلي.

3. مجموعات الدعم – توفر مجموعات الدعم بيئة آمنة حيث يمكن للأفراد التواصل مع الآخرين الذين مروا بمواقف مماثلة وتلقي الدعم من الأقران والمهنيين على حد سواء.

4. الخدمات القانونية – قد تكون الخدمات القانونية قادرة على تقديم المساعدة القانونية مثل تقديم أوامر تقييدية أو المساعدة في القضايا القانونية الأخرى التي تنشأ بسبب العنف المنزلي.

5. خدمات الصحة العقلية – يمكن لمهنيي الصحة العقلية مساعدة الضحايا على التعامل مع صدمة الإساءة، وتقديم إرشادات حول كيفية البقاء آمنين في موقف مسيء، وتقديم أفكار

الحماية القانونية لضحايا العنف الأسري

الحماية القانونية لضحايا العنف الأسري

يعتبر العنف المنزلي قضية خطيرة ويجب توفير الحماية القانونية للضحايا. يتطلب قانون مكافحة العنف ضد المرأة لعام 1994 (VAWA) ضباط إنفاذ القانون اتخاذ إجراءات لحماية ضحايا العنف المنزلي. يمكن لضحايا العنف الأسري التقدم بطلب للحصول على أوامر حماية مدنية أو جنائية، والتي ستمنحهم إمكانية الحصول على حماية قانونية إضافية مثل الأوامر الزجرية، والمساعدة في إعادة التوطين، والمساعدة المالية. يتحمل ضباط الشرطة المناوبة أيضًا مسؤولية مساعدة الضحايا من خلال ضمان مراعاة سلامتهم عند اتخاذ القرارات بشأن هذه المسألة. بالإضافة إلى ذلك، فإن القوانين الجنائية الحالية قابلة للتطبيق في حالات العنف المنزلي ويمكن أن يواجه المعتدون عقوبة السجن إذا ثبتت إدانتهم.

من أجل مكافحة العنف المنزلي بشكل فعال، من المهم أن تحدد الدول ما يشكل إساءة في سياق العلاقات الأسرية. يجب أن يكون هذا التعريف سهل الفهم للناس ويجب أن يشمل أفعالًا مثل الاعتداء الجسدي أو العاطفي أو الجنسي. من المهم أيضًا أن يتلقى جميع الأفراد، بغض النظر عن العمر أو حالة العلاقة، الحماية من القانون في حالات العنف المنزلي.

في نهاية المطاف، من المهم أن يكون ضحايا العنف المنزلي على دراية بحقوقهم وأن يتم منحهم الحماية القانونية الكافية حتى يتمكنوا من التماس العدالة في الحالات التي تعرضوا فيها للإساءة على يد أحد أفراد الأسرة أو الشريك.

التعرف على المسيئين وتكتيكاتهم

التعرف على المسيئين وتكتيكاتهم

يعد فهم التكتيكات التي يستخدمها المعتدون أمرًا أساسيًا للقدرة على التعرف على الإساءة والرد عليها. غالبًا ما يستخدم المعتدون تكتيكات متعددة، لأنها مصممة لخلق بيئة يتمتع فيها المعتدي بالسلطة والسيطرة على شريكه. تتضمن تكتيكات الإساءة ما يلي:

• التخويف: قد يستخدم المعتدي التهديدات اللفظية أو الاعتداء الجسدي أو تدمير الممتلكات من أجل السيطرة على شريكه.

• العزلة: قد يحاول المعتدي تقييد وصول شريكه إلى الأصدقاء والعائلة وأنواع الدعم الأخرى عن طريق عزلهم عن العالم الخارجي.

• التلاعب: قد يحاول المعتدي التلاعب بشريكه من خلال رحلات الذنب أو عن طريق تقديم وعود كاذبة من أجل تحقيق النتيجة المرجوة.

READ  الضغط النفسي أسبابه وعلاجه

• الإساءة المالية: قد يستخدم المعتدي الموارد المالية كطريقة للتحكم في وصول شريكه إلى الأموال أو الموارد.

• الإساءة العاطفية: قد يحاول المعتدي تقويض احترام شريكه لنفسه باستخدام الإهانات أو النقد أو الشتائم لجعله يشعر بالعجز وعدم الجدارة.

• الإكراه والتهديدات: قد يهدد المعتدي شريكه أو يجبره على فعل شيء لا يريده من أجل الحفاظ على سلطته والسيطرة عليه

التأثيرات على الصحة النفسية والعافية

التأثيرات على الصحة النفسية والعافية

الآثار النفسية للعنف المنزلي ليس فقط لها تأثير مباشر على الصحة العقلية للضحية والناجية والعافية، ولكن يمكن أن يكون لها أيضًا تأثير دائم. بالإضافة إلى الآثار الأكثر شيوعًا مثل اضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب والقلق، قد يعاني الضحايا من أعراض طويلة الأمد مثل:

• تدني احترام الذات والشعور بانعدام القيمة
• صعوبة الثقة بالآخرين
• الشعور بالذنب أو الخجل
• الشعور بالانفصال عن الأصدقاء أو العائلة أو المجتمع
• السلوك الوسواس أو القهري
• اضطرابات الأكل أو غيرها من مشاكل صورة الجسم
• تعاطي المخدرات
• مشاكل العلاقة أو صعوبة تكوين علاقات جديدة.
قد يجد الضحايا صعوبة في التعامل مع الأنشطة والمهام اليومية بسبب الصدمات الجسدية والعاطفية التي تعرضوا لها. قد يصبحون معزولين ومنعزلين وغير قادرين على الدخول في علاقات مع الأصدقاء أو أفراد الأسرة أو زملاء العمل. تشمل الآثار المحتملة الأخرى للعنف المنزلي على الصحة العقلية: مشاكل النوم، وذكريات الأحداث الصادمة، والكوابيس، ونوبات الهلع / نوبات القلق، وزيادة مستويات التوتر. من المهم أن يطلب الضحايا المساعدة من متخصص مدرب يمكنه تقديم المشورة لمساعدتهم على التعامل مع أي مشاعر يعانون منها بعد تعرضهم للعنف المنزلي.

ما الذي يمكنك فعله لمساعدة شخص يتعرض لسوء المعاملة

ما الذي يمكنك فعله لمساعدة شخص يتعرض لسوء المعاملة

من المهم أن تتذكر أن العنف المنزلي يؤثر على الأشخاص من جميع مناحي الحياة ويمكن أن يحدث في أي نوع من العلاقات. تتضمن بعض العلامات التي قد تشير إلى تعرض شخص ما للإيذاء ما يلي:

• تغييرات غير عادية في السلوك، مثل الانعزال أو القلق أو الخوف
• إصابات جسدية أو كدمات غير مبررة
• الشريك الذي يشعر بالغيرة أو السيطرة
• الخوف من ردود أفعال شركائهم تجاه أنشطتهم أو سلوكهم.
إذا كنت قلقًا بشأن سلامة شخص ما ورفاهيته، فمن المهم اتخاذ إجراء. فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها المساعدة:

• استمع دون حكم – دع الشخص يعرف أنك تصدقه وتفهم مدى صعوبة ذلك بالنسبة له. امنحهم مساحة للتحدث عما يمرون به في بيئة آمنة.

• قدم الدعم العاطفي – أظهر لصديقك أو أحد أفراد أسرتك أنك تهتم من خلال التواجد معهم وتقديم الطمأنينة عند الحاجة. قد لا يكونون مستعدين لترك العلاقة بعد، لكن تقديم دعمك سيُعلمهم أن هناك مساعدة متاحة إذا اختاروا اتخاذ إجراء.

• اقتراح المساعدة المهنية – شجع الشخص على طلب المساعدة من مستشار محترف يمكنه تقديم المشورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى