الصحة

طرق الإجهاض المنزلي

طرق الإجهاض المنزلي عند مواجهة حمل غير مخطط له أو أسباب طبية أخرى تمنع مواصلة الحمل قد يفكر البعض في الإجهاض المنزلي وتشير بعض المصادر غير الموثوقة إلى العلاجات المنزلية ولكن لا يعتبر هذا الحل فكرة جيدة فبعض هذه الخيارات غير فعالة وفي حين أن البعض الآخر قد يؤدي إلى الإعاقة أو الوفاة.

الإجهاض Abortion

الإجهاض بمعنى إنهاء الحمل من خلال إجراء جراحي أو تناول بعض العقاقير وحينها يسمى إجهاض طبي ولكن يجب العلم أن قرار التخلص من الحمل ليس بالأمر السهل ويجب أن يتم دراسة الأسباب وتحديد المخاطر من جميع النواحي.

قد يكون سبب الإجهاض هو حماية الأم من مضاعفات خطيرة قد تودي بحياتها أو للتخلص من حمل غير مرغوب فيه ولكن يجب النظر في الأسباب من الناحية الطبية والشرعية.

طرق الإجهاض المنزلي

هناك العديد من الطرق التي انتشر استخدامها في المنزل للتخلص من الحمل ولكنها في الحقيقة تضر بالمرأة وينتج عنها العديد من المخاطر الصحية حيث يتم استخدام بعض الأعشاب والنباتات مثل البقدونس والشمر والكرفس وقد أثبتت الأبحاث أن عدد كبير من السيدات عانت من فشل في الأعضاء وهناك بعض حالات الوفاة.

وتقترح بعض المصادر غير الأمينة استخدام المكملات الغذائية وممارسة التمارين الرياضية القاسية أو استخدام أدوات حادة في عنق الرحم.

وجميع طرق الإجهاض المنزلي السابقة لا تعد آمنة وتسبب أضرار جسيمة قد تؤدي إلى الوفاة.

طرق الإجهاض الطبي

الإجهاض الطبي

قد يسنح للمرأة في فترة الحمل المبكرة خيار الإجهاض الذي يتم من خلال تناول الدواء بدلًا من الإجهاض الجراحي ولكن يجب مراجعة الطبيب أولًًا لتقييم الحالة وتحديد أحد طرق الإجهاض المنزلي أو الجراحي.

كما أنة يجب مراجعة الطبيب مرة أخرى بعد إتمام الإجهاض للتأكد من إنهاء الحمل واكتمال الإجهاض، حيث أنه قد يفشل الإجهاض المنزلي عن طريق الدواء وحينها يجب اللجوء إلى التدخل الجراحي.

READ  ما هو فيروس الروتا

الكشط بالشفط

(الحمل المبكر من 6 إلى 14 أسبوع) ويستغرق الإجراء حوالي من 15 إلى 30 دقيقة والخطوات كما يلي:

  1. يتم تنظيف المهبل جيدًا بالصابون السائل.
  2. يعطي الطبيب حقنة تخدير لعنق الرحم.
  3. يتم توسيع عنق الرحم باستخدام الشد.
  4. يقوم الطبيب بإدخال أنبوب متصل بآلة شفط داخل الرحم.
  5. تعمل آلة الشفط على التخلص من الحمل أو تنظيف الرحم بعد الإجهاص.

يجب ملاحظة بعض الأمور الهامة:

  • تُعطى المرأة التي تمتلك عامل ريسس سلبي حقنة الجلوبيولين المناعي لمنع أي مشاكل في حالات الحمل المستقبلية.
  • يصرف الطبيب مضادات حيوية لمنع التهابات الرحم.
  • قد يصرف الطبيب بعض أدوية منع النزيف.

التوسيع والإخلاء

(الحمل المبكر من 12 إلى 24 أسبوع) وتعتبر طريقة شائعة الاستخدام بعد الأسبوع 12 من الحمل وتستغرق حوالي 45 دقيقة، ويتم ما يلي:

  1. تنظيف المهبل بالصابون السائل.
  2. تحصير عنق الرحم من خلال وضع إسفنج داخل عنق الرحم حتى تمتص الرطوبة وتنتفخ مما يبطأ من التمدد وفتح عنق الرحم لفترة طويلة.
  3. قد يتم الاستعانة بمخدر لتخفيف الألم.
  4. يبدأ الطبيب في فتح الرحم (IV) لتمديده.
  5. توضع أدوات وأنابيب الشفط لإزالة الحمل.

بعد أن يتم الإجهاص يحدث ما يلي:

  • تأخذ الأم ذات عامل الريسس حقنة الجلوبيولين المناعي.
  • مضادات حيوية لمنع التهابات الرحم.
  • أدوية تقليل النزيف.

تحريض المخاض

يتم تفريغ الرحم من خلال تحريض المخاض ويتم ذلك في الحمل المتقدم ويجب إجراءه داخل المستشفى ويستغرق الإجراء حوالي من 10 إلى 20 ساعة حتى تتم الولادة ويتم بدء المخاض من خلال حقن الدواء عبر جدران البطن والرحم في كيس الماء مباشرة.

رأي الدين في الإجهاض

هناك خلاف في مسألة إجهاض الجنين وتم تقسيمه إلى ثلاث مراحل كما يلي:

  • بعد مرور 120 يوم من الحمل: لا يعتبر إجهاض وإنما قتل نفس وقد حرم الله قتل النفس إلا في حالتين وهما إثبات أن الحمل قد يودي بحياة الأم إذا تم إكماله أو ثبت أن الجنبن مات بالفعل في بطن أمه.
  • قبل 120 يوم وبعد تمام 40 يوم: محرم الإجهاض ولكن لا يرتقي إلى قتل النفس.
  • قبل إتمام 40 يوم: محرم على الأرجح إلا إن كان إسقاطه مصلحة أو دفع ضرر.
READ  علاج التهاب اللثة وانتفاخها

ففي النهاية لا يجوز إجهاض الحمل حتى لو تم الإتفاق بين الزوجين على الأمر.

مخاطر طرق الإجهاض المنزلي

يعتبر التخلص من الحمل في المنزل بعيدًا عن الطبيب من الممارسات الخطيرة التي تسبب العديد من المخاطر الصحية والنفسية، لذلك لا يجب اللجوء إلى طرق الإجهاض المنزلي أو غيره إلا بعد استشارة الطبيب، فقد يترتب على الإجهاض العديد من المضاعفات كما يلي:

  • النزيف الشديد الذي قد يهدد الحياة.
  • العقم بسبب طرق الإجهاض المنزلي الخاطئة.
  • بقاء بعض أنسجة من الجنين داخل الرحم.

ومن الأعراض التي تظهر عند محاول اتباع طرق الإجهاض المنزلي:

  • فقدان الوعي.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • القشعريرة.
  • التعرق الزائد.
  • الحمى.
  • آلام في البطن.
  • النزيف المهبلي الشديد.

يجب على المرأة تجنب محاولة اللجوء إلى طرق الإجهاض المنزلي والذهاب إلى الطبيب لمراجعة الحالة وتقييم الوضع لاختيار الأصلح.

اقرأ أيضا: ضغوط الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى