الام والطفل

أعراض نقص الحنان عند الأطفال

أعراض نقص الحنان عند الأطفال ,هل أنت قلق من قلة حنان طفلك؟ هل تقلق من أنهم لا يظهرون القدر المناسب من المودة لأقرانهم؟ إذا كان الأمر كذلك، فإن منشور المدونة هذا يناسبك! سنستعرض العلامات والأعراض التي يجب الانتباه لها، ونقدم نصائح حول كيفية مساعدة طفلك على أن يصبح أكثر رقة.

ما هي الرقة؟

ما هي الرقة؟

الرقة هي إحساس بالألم يحدث عند لمس شخص أو منطقة من الجسم. يمكن أن يحدث لأسباب مختلفة، بما في ذلك الإصابة والعدوى والالتهاب والحالات الطبية الأخرى. يمكن أن تكون الرقة موضعية في منطقة واحدة أو قد تنتشر في جميع أنحاء الجسم. غالبًا ما يكون مصحوبًا بانتفاخ واحمرار ودفء في المنطقة المصابة. في بعض الحالات، قد يكون الألم مصحوبًا بالألم عند الضغط على المنطقة المصابة. يمكن أن تكون الحنان علامة على حالة طبية أساسية ويجب أن يتم تقييمها من قبل أخصائي الرعاية الصحية إذا استمرت لأكثر من بضعة أيام. يعتمد علاج الألم على السبب وقد يشمل الأدوية مثل مسكنات الألم أو المضادات الحيوية.

طفلي يبوس كثير ويلمسني - مدونة صدى الامة

علامات قلة الرقة عند الأطفال

يمكن أن تختلف علامات قلة الرقة عند الأطفال اعتمادًا على السبب الأساسي، ولكن بعض العلامات الشائعة تشمل صعوبة المشي والعرج وتفضيل ذراع أو ساق على الأخرى. قد تشمل العلامات الأخرى انخفاض مستمر في الطاقة أو التعب، وتضخم الغدد (العقد الليمفاوية) في الرقبة، والفخذ أو الإبط، والتورم أو التصلب، والحمى المستمرة أو الحمى مع عدم وجود علامات أو أعراض أخرى مصاحبة مثل التورم، والاحمرار، والحنان، والحمى، والعرج، طفح جلدي، فقدان الشهية، ضعف أو إرهاق. يعد الألم العضلي الهيكلي المنعزل في حالة عدم وجود علامات أو أعراض أخرى علامة على قلة الرقة عند الأطفال. تعتبر آلام النمو أيضًا من الأعراض الشائعة ويمكن أن تشمل آلامًا في الساق ووجعًا يحدث للأطفال في الليل عادةً عندما يكونون بعمر 3 إلى 12 عامًا. يمكن أن تشمل أعراض الكساح عظام مؤلمة وانخفاض مستويات الكالسيوم في الدم. تشمل العلامات التي تشير إلى أن الطفل قد ابتلع جسمًا غريبًا سيلان اللعاب وفقدان الشهية والتنفس المزعج أو السعال والقيء وآلام البطن والبراز الداكن. إذا كان طفلك يعاني من أي من هذه الأعراض، فمن المهم طلب المشورة الطبية في أقرب وقت ممكن.

صعوبة التعبير عن المشاعر

صعوبة التعبير عن المشاعر

صعوبة التعبير عن المشاعر هي مشكلة شائعة يواجهها الكثير من الناس. يمكن أن يكون ناتجًا عن مجموعة متنوعة من العوامل مثل مشاكل الصحة العقلية أو الصدمات أو صعوبة التعرف على المشاعر وتفسيرها. الأشخاص الذين يعانون من التعبير عن المشاعر قد يجدون صعوبة في فهم المشاعر المناسبة للتعبير عنها في مواقف معينة، وقد يشعرون بالإرهاق عند محاولة التعبير عن مشاعرهم. هذا يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالعزلة والإحباط.

يمكن استخدام العديد من الاستراتيجيات لمساعدة أولئك الذين يعانون من التعبير عن المشاعر. يعد تطوير معرفة القراءة والكتابة العاطفية خطوة أولى مهمة. يتضمن ذلك معرفة المزيد عن الأنواع المختلفة من المشاعر، بما في ذلك تحديد المشاعر التي نشعر بها في لحظة معينة، وكيف تشعر جسديًا في الجسد. يمكن أن تساعد ممارسة تقنيات اليقظة مثل التنفس العميق وتمارين التأريض على تقليل مستويات التوتر وتحسين التنظيم العاطفي. يمكن أن يكون التحدث من خلال التجارب مع صديق أو معالج موثوق مفيدًا أيضًا لأنه يمنح فرصة للتفكير ويشجع على التعبير عن الأفكار والمشاعر في بيئة آمنة.

تعلم كيفية التعبير عن المشاعر بشكل مناسب أمر ضروري للعلاقات الشخصية الصحية، والصحة البدنية، والرفاهية العامة. إن تطوير الوعي الذاتي حول مشاعر الفرد هو الخطوة الأولى نحو تطوير المهارات اللازمة لإيصالها بشكل فعال للآخرين.

ضعف المهارات الاجتماعية

يمكن أن يكون للمهارات الاجتماعية الضعيفة تأثير سلبي كبير على حياة الشخص. يمكن أن تؤدي إلى صعوبات في تكوين العلاقات والاكتئاب والقلق وقلة الشعور بالانتماء. يمكن أن تشمل الأعراض التي تظهر عند الأطفال ذوي المهارات الاجتماعية الضعيفة صعوبة في أي من الخطوات الثلاث التالية أو جميعها المشاركة في التفاعلات الاجتماعية: بدء الاتصال، والحفاظ على المحادثات وفهم الإشارات غير اللفظية. غالبًا ما تؤدي المهارات الاجتماعية الضعيفة إلى التوتر والوحدة مما قد يؤثر سلبًا على الصحة البدنية والعافية. يفتقر الأطفال المصابون بالتوحد عمومًا إلى المهارات الاجتماعية اللازمة للتفاعل مع الآخرين، مما قد يجعلهم يبدون عدوانيين أو منعزلين عن أقرانهم. كما أن صعوبة التحدث وتعلم التفاعل مع الآخرين والمهارات اللغوية غير الناضجة هي أيضًا علامات شائعة على ضعف المهارات الاجتماعية. للمساعدة في تحسين هذه القدرات، توجد برامج مختلفة تركز على تحسين المهارات الاجتماعية القائمة على الإدراك بالإضافة إلى توفير إرشادات لتعلم التنظيم الذاتي والقراءة الذاتية عندما يتضاءل تركيز الطالب. تم تصميم هذه البرامج لمساعدة ذوي المهارات الاجتماعية الضعيفة على تعلم كيفية الانخراط في السلوكيات الاجتماعية الإيجابية مثل التعاطف ومساعدة الآخرين. علاوة على ذلك، قد يستفيد أولئك الذين يعانون من ضعف المهارات الاجتماعية من العلاج أو مجموعات الدعم التي تعمل على تطوير أدوات واستراتيجيات الاتصال التي يمكن استخدامها عند التفاعل مع الآخرين.

READ  الجنين فى الشهر السابع
اهم أعراض نقص الحنان عند الأطفال - الأمل نيوز

نوبات لا يمكن السيطرة عليها

النوبات التي لا يمكن السيطرة عليها هي نوع من النوبات التي تنطوي على حركات مفاجئة لا إرادية وفقدان للوعي. يمكن أن تؤثر هذه النوبات على الأشخاص في أي عمر ويمكن أن تختلف الأعراض من شخص لآخر. قد تشمل العلامات الشائعة الارتباك، ونوبات التحديق، وحركات الرجيج التي لا يمكن السيطرة عليها في الذراعين والساقين، وفقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء، وسيلان اللعاب، وعض اللسان. يمكن أن تكون النوبات مصحوبة أيضًا بأعراض أخرى مثل الصداع وآلام المعدة أو آلام العضلات بعد انتهاء النوبة.

هناك عدة أنواع من النوبات التي لا يمكن السيطرة عليها، بما في ذلك النوبات التشنجية / التوترية الارتجاجية (المعروفة سابقًا باسم الصرع الكبير)، ونوبات الغياب (المعروفة سابقًا باسم الصرع الصغير)، والنوبات الرمع العضلي والنوبات الوهمية. النوبات التشنجية / التوترية الارتجاجية هي النوع الأكثر شيوعًا وتتضمن حركات رجعية متكررة جنبًا إلى جنب مع فقدان الوعي. تتضمن نوبات الغياب فترات قصيرة عندما يبدو أن طفلك “محاصر” أو في أحلام اليقظة ولكنه لا يستجيب لك ؛ قد تستمر بضع ثوانٍ أو دقائق فقط في كل مرة. تتضمن نوبات الرمع العضلي حركات رجعية قصيرة في منطقة واحدة من الجسم، عادة الذراعين أو الساقين. غالبًا ما تحدث هذه في مجموعات أو عدة مرات متتالية. تتضمن النوبات اللاوتونية فقدانًا مفاجئًا لتوتر العضلات مما قد يتسبب في سقوط طفلك إذا كان واقفًا ويتسبب في تحريك فمه أو وجهه أو رمش عينيه بشكل لا إرادي.

في بعض الحالات، يمكن أن تحدث نوبات لا يمكن السيطرة عليها بسبب ارتفاع درجة الحرارة.

لوم الآخرين على الأخطاء

لوم الآخرين على الأخطاء

لوم الآخرين على الأخطاء هو سلوك شائع بين الأطفال والشباب، ولكن يمكن أن يكون له عواقب وخيمة. عندما يلوم الأطفال والشباب الآخرين على أخطائهم، فقد يؤدي ذلك إلى تدني احترام الذات ومشاعر عدم القيمة وحتى الضرر العاطفي الدائم. يمكن أن يخلق أيضًا إحساسًا بالاستحقاق ويؤدي إلى مزيد من المشكلات مع شخصيات السلطة. يمكن أن يتسبب إلقاء اللوم على الآخرين أيضًا في إزعاج الطفل بسهولة، أو المجادلة مع شخصيات السلطة، أو رفض اتباع القواعد، أو إزعاج الأشخاص عمدًا، أو أن يصبح عدوانيًا من أجل حماية أنفسهم من النقد.

من أجل معالجة هذه المشكلة، يجب على الآباء تقديم التوجيه الذي يشجع المساءلة والمسؤولية. وهذا يتطلب تعليم الأطفال كيفية قبول ملكية أفعالهم مع الاعتراف بنقاط قوتهم وضعفهم. يعد فهم الدوافع الكامنة وراء السلوك أمرًا ضروريًا من أجل معالجته بشكل فعال. بالإضافة إلى ذلك، فإن توفير بيئة من القبول والتفاهم سيسمح للأطفال بالشعور بمزيد من الراحة عند الاعتراف بأخطائهم دون خوف من الحكم أو العقوبة. أخيرًا، التأكيد على أهمية التعلم من الأخطاء بدلاً من تكرارها يمكن أن يساعد في تعزيز تغيير السلوك الإيجابي على المدى الطويل.

رفض الاعتذار

رفض الاعتذار

رفض الاعتذار هو رد فعل شائع عندما يشعر شخص ما بالظلم أو الإحراج أو الغضب. إنها طريقة لمحاولة حماية نفسك من المزيد من الأذى أو الإذلال أو الضعف. يمكن النظر إلى رفض الاعتذار على أنه عمل من أعمال القوة والحفاظ على الذات. يمكن أن يكون رفض الاعتذار أيضًا وسيلة لتجنب المسؤولية عن كلمات أو أفعال الفرد والعواقب التي قد تترتب على ذلك.

في الوقت نفسه، قد يؤدي رفض الاعتذار إلى الإضرار بالعلاقات وخلق الاستياء. يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالأذى والإحباط لدى أولئك الذين تعرضوا للظلم. قد يؤدي رفض الاعتذار أيضًا إلى منع الناس من التعلم من أخطائهم والنمو في علاقاتهم.

لذلك، من المهم أن يتعلم الأشخاص كيفية الاعتذار بشكل فعال عندما يرتكبون خطأ أو يؤذون مشاعر شخص آخر. الاعتذار ضروري للحفاظ على علاقات صحية وبناء الثقة. إنه يظهر أننا منفتحون ومستعدون لتحمل المسؤولية عن أفعالنا ومستعدون للتعويض مع أولئك الذين تأثروا بكلماتنا أو أفعالنا.

عندما يرفض المرء الاعتذار، قد يكون من المفيد أن يسأل لماذا لا يرغب في ذلك. قد يساعدهم هذا في اكتساب نظرة ثاقبة لمشاعرهم الخاصة حول الموقف بالإضافة إلى توفير فرصة لهم للتعبير عما يحتاجون إليه من أجل بدء عملية الاعتذار أو المصالحة. بالإضافة إلى ذلك، فإن تشجيعهم على التفكير في كيفية تأثير رفضهم على من حولهم يمكن أن يساعدهم على فهم الآثار المترتبة على قرارهم بشكل أكثر وضوحًا

تدني احترام الذات وقضايا الثقة

تدني احترام الذات وقضايا الثقة

يمكن أن يكون لتدني احترام الذات مجموعة واسعة من العواقب، وأكثرها شيوعًا هو صعوبة الثقة بالآخرين. عندما يكون لدى شخص ما تدني احترام الذات، فقد يشعر أنه لا يستحق الحب أو الاهتمام ويمكن أن يتردد في الانفتاح على الآخرين. قد يؤدي ذلك إلى صعوبة تكوين علاقات ذات مغزى مع الأصدقاء والعائلة والشركاء.

READ  متى تطلع الاسنان للطفل

يمكن أن تنشأ مشكلات الثقة أيضًا من التجارب السابقة مثل صدمة الطفولة أو سوء المعاملة، والخيانة في العلاقات، والخوف من الرفض، وقضايا الهجر. غالبًا ما تنبع هذه المشاعر من نقص الثقة بالنفس وضعف الصورة الذاتية. قد يجد الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الثقة صعوبة في الحفاظ على علاقات صحية بسبب عدم قدرتهم على الثقة بالآخرين أو بأحكامهم الخاصة.

لحسن الحظ، هناك طرق للعمل من خلال قضايا الثقة وبناء احترام الذات. العلاج السلوكي المعرفي (CBT) هو نهج فعال لتحديد أنماط التفكير السلبية المتعلقة بتدني احترام الذات وتعلم كيفية تحديها بطرق أكثر إيجابية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد تقنيات اليقظة، مثل التأمل، الأشخاص على تعلم كيفية الاسترخاء وزيادة وعيهم بأفكارهم ومشاعرهم. أخيرًا، يمكن أن تساعد العلاقات الداعمة مع العائلة أو الأصدقاء شخصًا ما على تعلم كيفية الوثوق بنفسه مرة أخرى مع توفير الدعم العاطفي أيضًا خلال الأوقات الصعبة.

يظهر السلوك العدواني

السلوك العدواني مصطلح واسع النطاق يشمل أي سلوك يهدف إلى التسبب في ضرر جسدي أو نفسي. يمكن أن يشمل الأفعال الجسدية مثل الضرب والركل والدفع والسلوك اللفظي مثل التهديد والشتائم والتخويف. يمكن أن يظهر أيضًا في أشكال أكثر دقة مثل التلاعب أو الإقصاء. غالبًا ما يُلاحظ السلوك العدواني عند الأطفال والمراهقين الصغار بسبب افتقارهم إلى مهارات ضبط النفس والتواصل. في حين أنه من الطبيعي أن يُظهر الأطفال والمراهقون سلوكًا متحديًا من وقت لآخر، فقد تكون السلوكيات العدوانية المتكررة والمدمرة علامات على مشكلات أعمق مثل الصدمات التي لم يتم حلها أو حالات الصحة العقلية التي تتطلب تدخلًا مهنيًا.

من المهم للآباء والمعلمين وغيرهم من البالغين الذين يتفاعلون مع الأطفال أن يكونوا على دراية بعلامات السلوك العدواني حتى يتمكنوا من التدخل قبل أن يتصاعد إلى موقف خطير. تتضمن بعض العلامات الشائعة للعدوانية عند الأطفال: العنف الجسدي (مثل الركل والضرب) والتهديدات اللفظية (مثل الشتائم) والسلوك المتلاعب (على سبيل المثال، استبعاد الآخرين) وتعطيل الأنشطة (مثل رمي الأشياء) وتدمير الممتلكات (على سبيل المثال، كسر الأشياء). يجب على الآباء البحث عن أي تغييرات في سلوك أطفالهم يمكن أن تشير إلى زيادة في الميول العدوانية وطلب المساعدة إذا لزم الأمر.

عند التعامل مع طفل يتصرف بعدوانية، من المهم التزام الهدوء وعدم الانجرار إلى صراع على السلطة مع الطفل لأن هذا لن يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع. بدلاً من ذلك، ركز على إعادة التوجيه

صعوبة التعاون مع الآخرين

صعوبة التعاون مع الآخرين

قد يكون التعاون مع الآخرين أمرًا صعبًا بالنسبة لبعض الأطفال والمراهقين، خاصة عندما يتعلق الأمر باتباع التعليمات أو القواعد. يمكن أن تنبع صعوبة التعاون من مجموعة متنوعة من الأسباب، بما في ذلك التوحد، واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD)، واضطراب التحدي المعارض (ODD)، والقلق، والاكتئاب أو العوائق الفريدة للدعم والموارد. يجب على الآباء ومقدمي الرعاية للأطفال الذين يجدون صعوبة في التعاون أولاً تحديد السبب الكامن وراء المشكلة حتى يتمكنوا من توفير التدخل المناسب. يشمل العلاج عادةً تطوير استراتيجيات سلوكية وتقديم الدعم العاطفي لكل من الوالدين والأطفال. من المهم أيضًا أن يزود الآباء أطفالهم بالتعزيز الإيجابي عندما يتعاونون بالإضافة إلى تعليمهم المشاعر والمهارات الاجتماعية التي ستساعدهم على العمل مع الآخرين. من خلال التوجيه الصحيح والصبر والتفهم، يمكن للأطفال تعلم كيفية التعاون بشكل أفضل مع الآخرين مما سيؤدي إلى تفاعلات أكثر نجاحًا في جميع مجالات الحياة.

عدم إبداء الاهتمام بمشاعر الآخرين أو مشاكلهم

عدم إبداء الاهتمام بمشاعر الآخرين أو مشاكلهم

يعد عدم إظهار الاهتمام بمشاعر الآخرين أو مشاكلهم عرضًا شائعًا لمجموعة من مشكلات الصحة العقلية، مثل اضطراب السلوك واضطراب التعلق التفاعلي والكسثيميا. قد يتصرف الأشخاص المصابون باضطراب السلوك بطرق أنانية أو انتقامية دون أن يدركوا أو يهتموا إذا كان ذلك يؤذي الآخرين. غالبًا ما يظهر الأشخاص المصابون باضطراب التعلق التفاعلي نقصًا في المشاعر الإيجابية مع مقدمي الرعاية ويعرضون مشاعر سلبية من الخوف أو الغضب أو الحزن. قد يصف الأشخاص المصابون باللكسيثيميا أنفسهم بأنهم يواجهون صعوبات في التعبير عن المشاعر التي تعتبر مناسبة اجتماعيًا، مثل السعادة أو الفرح.

أولئك الذين لا يظهرون اهتمامًا بمشاعر الآخرين أو مشاكلهم يمكن أن يواجهوا صعوبة في إدارة عواطفهم والانفتاح العاطفي على الآخرين. يمكن أن يظهر هذا في أمراض جسدية مثل آلام المعدة أو غيرها من الآلام، وفقدان أيام الدراسة بسبب الشعور بالتوعك، والإفراط في تناول الطعام. لمساعدة شخص لا يُظهر اهتمامًا بمشاعر الآخرين أو مشاكلهم، من المهم تعزيز التعاطف من خلال الانفتاح على عواطفهم وفهم صراعاتهم. من المفيد أيضًا تشجيعهم على التعبير عن مشاعرهم بطرق صحية حتى يتمكنوا من إدارتها بشكل أفضل.

زيادة مستويات القلق والتوتر

زيادة مستويات القلق والتوتر

زادت مستويات القلق والتوتر بين الأطفال في السنوات الأخيرة بسبب مجموعة متنوعة من العوامل. أظهرت الأبحاث أن الصدمات العاطفية والصدمات الجسدية والحالة الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة في مرحلة الطفولة يمكن أن تؤدي إلى زيادة أعراض القلق. تشمل الأعراض الجسدية الشائعة لزيادة القلق انخفاض الشهية، وصعوبة التحكم في القلق، واضطراب القلق الاجتماعي (الرهاب الاجتماعي)، ومستويات عالية من الألم الجسدي. ساهم جائحة Covid-19 أيضًا في ارتفاع مستويات القلق لدى الشباب. الإجهاد ضار عندما لا يحصل الأطفال على استراحة منه أو يفتقرون إلى الدعم أو مهارات التأقلم التي يحتاجون إليها، مما يؤدي إلى آثار طويلة المدى مثل التهيج والغضب. اضطرابات القلق هي نوع من حالات الصحة العقلية التي يمكن أن تظهر في شكل خوف أو قلق، وصعوبة في النوم، وأعراض جسدية مثل الصداع أو آلام المعدة. من المهم أن يبحث الآباء عن علامات زيادة التوتر أو القلق لدى أطفالهم حتى يتمكنوا من طلب المساعدة المهنية إذا لزم الأمر.

READ  هل من الممكن وجود حمل ولا يظهر في تحليل البول
مشاكل الثقة بالآخرين

مشاكل الثقة بالآخرين

يمكن أن تحدث مشكلات الثقة بسبب أي عدد من التجارب، من الأحداث الصادمة في الطفولة إلى العلاقات الحالية. يمكن أن تؤدي مشكلات الثقة هذه إلى مجموعة من المشكلات، بما في ذلك الشعور بالوحدة والعزلة والتوتر والإرهاق وحتى العدوانية. قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الثقة من الانفتاح على الآخرين وتكوين روابط ذات مغزى.

غالبًا ما يبدأ انعدام الأمن وانعدام الثقة في مرحلة الطفولة عندما يكون مقدمو الرعاية غير متسقين أو لا يمكن التنبؤ بهم. عندما يكون الأطفال غير قادرين على تكوين روابط آمنة مع مقدمي الرعاية لهم، فقد يفتقرون إلى القدرة على الثقة بالآخرين كبالغين.

قد يتطور لدى الأشخاص أيضًا مشكلات تتعلق بالثقة بسبب تجارب سابقة مثل الخيانة أو الإساءة. قد يواجه أولئك الذين تحملوا مثل هذه التجارب صعوبة في الوثوق بالآخرين في المستقبل وقد يجدون أنفسهم يشعرون بالحذر أو الانغلاق في العلاقات.

يمكن أن تكون آثار عدم الثقة في الناس بعيدة المدى إذا تركت دون معالجة. بدون الثقة، يصبح من الصعب تكوين روابط ذات مغزى مع الآخرين. يمكن أن يؤدي هذا إلى الشعور بالوحدة والعزلة التي يمكن أن تتفاقم بمرور الوقت إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح.

لحسن الحظ، هناك طرق للأشخاص الذين يعانون من مشاكل الثقة للتغلب عليها. من المهم لأولئك الذين يعانون من عدم الثقة أو مشاكل انعدام الأمن أن يتعلموا كيفية التعرف على مشاعرهم وسلوكياتهم المرتبطة بهذه القضايا واتخاذ خطوات نحو الشفاء مثل طلب المساعدة المهنية أو الانضمام إلى مجموعات الدعم. من خلال المساعدة والإرشاد المناسبين، يمكن للأفراد تعلم كيفية بناء علاقات ثقة مرة أخرى والعيش حياة أكثر سعادة.

أقل انفتاحًا على الخبرات أو الأفكار الجديدة

من المرجح أن يكون الأطفال البطيئون في التكيف أو الخجولون أو المزاجيون أقل انفتاحًا على التجارب أو الأفكار الجديدة. يمكن أن يكون هذا بسبب عدم قبول الوالدين أو القلق أو الخوف من الفشل أو الضغوط الخارجية. من المهم للوالدين ومقدمي الرعاية خلق بيئة يشعر فيها الأطفال بالأمان والدعم في استكشاف الأفكار الجديدة. شجع طفلك على التعبير عن مشاعره وآرائه بصراحة وتزويده بفرص الاستكشاف الإبداعي. كن نموذجًا للفضول والانفتاح بنفسك وقدم تعزيزًا إيجابيًا عندما يأخذون زمام المبادرة لتجربة شيء جديد. تحدث مع طفلك حول كيف يمكن أن تؤدي المخاطرة إلى النمو والتعلم، وتمكينه من أن يصبح أكثر ثقة في قدرته على مواجهة تحديات جديدة في المستقبل. بالإضافة إلى ذلك، من المهم أن يضع الآباء حدودًا حتى لا يشعر الأطفال بالإرهاق بسبب كثرة التوقعات. في حين أنه من المهم للأطفال من جميع الأعمار استكشاف العالم من حولهم، فمن الضروري أيضًا أن يكون لديهم شعور بالأمان داخل بيئتهم المنزلية حتى يكونوا مجهزين عاطفيًا للتعامل مع المواقف غير المألوفة.

الأعراض الجسدية للتوتر أو القلق

الأعراض الجسدية للتوتر أو القلق

يمكن أن تختلف الأعراض الجسدية للتوتر أو القلق من شخص لآخر، ولكنها عادة ما تشمل الأوجاع والآلام، وألم الصدر، وارتفاع معدل ضربات القلب، والأرق أو التوتر، والشعور بالخطر الوشيك أو الموت، والتنفس السريع. يمكن أن يؤدي الإجهاد أيضًا إلى مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الغازات الزائدة والانتفاخ وتشنجات المعدة وعسر الهضم وحموضة المعدة والإمساك أو الإسهال. غالبًا ما يظهر على الأطفال علامات جسدية للتوتر مثل انخفاض الشهية أو تغيرات في عادات الأكل. بالإضافة إلى ذلك، قد يصاب الأطفال بأمراض عقلية أخرى مثل الاكتئاب أو القلق والتي يمكن أن يكون لها أعراض جسدية مثل آلام المعدة والصداع وآلام العضلات والتوتر. التعب والأرق. التهيج؛ تغيرات في الشهية نقص التركيز والأرق. من المهم أن تكون على دراية بعلامات التوتر والقلق من أجل إدارتها بشكل صحيح.

لمزيد من المعلوملت موسوعة صدي البلاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى